جثمان البطش سينقل إلى غزة خلال يومين عبر الحدود المصرية

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش، الذي ينتمي لحركة «حماس» وتم اغتياله السبت في كوالالمبور، سيصل إلى قطاع غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية على نقله عبر حدودها.

وقالت سفارة فلسطين في القاهرة، في بيان صحافي الثلاثاء أوردته وكالة «فرانس برس»، إن «السلطات المصرية وافقت على دخول جثمان الشهيد الفلسطيني فادي البطش، ليوارى جسده الثرى في قطاع غزة».

وأضافت أن «التنسيق جار حاليًا مع سفارة دولة فلسطين في كوالالمبور من أجل نقل جثمانه من ماليزيا إلى مطار القاهرة عبر الخطوط السعودية ومن ثم نقله إلى القطاع».

وأكد ابن عمه حسين البطش، للوكالة الفرنسية، أن الجثمان «سيصل إلى قطاع غزة ليل الأربعاء أو يوم الخميس عبر معبر رفح الحدودي» الذي يربط بين القطاع ومصر، مشيرًا إلى أن عائلته المؤلفة من زوجته وأطفاله الثلاثة سترافقه إلى القطاع.

وكانت حماس أعلنت السبت اغتيال أحد ناشطيها، وهو عالم في مجال الطاقة، في كوالالمبور، بينما اتهمت عائلته جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الموساد بقتله.

وأعلنت السلطات الماليزية أن فادي محمد البطش (35 عاما) قُتل برصاص شخصين يشتبه بارتباطهما بوكالة استخبارات أجنبية أطلقا النار عليه خلال توجهه لأداء صلاة الفجر.

ونقلت وكالة «برناما» الإخبارية الرسمية الماليزية عن وزير الداخلية الماليزي أحمد زاهد حامدي قوله إن البطش «مهندس كهربائي وخبير في صناعة الصواريخ».

وأوضح وزير الداخلية أنه يشتبه في أن البطش «أصبح عقبة أمام دولة معادية لفلسطين»، موضحًا أن البروفسور كان سيتوجه السبت إلى تركيا للمشاركة في مؤتمر دولي.

وقد عثرت الشرطة الماليزية على دراجة نارية يعتقد أنها استخدمت في إطلاق النار على فادي البطش وقتله، وفق ما أعلن قائد الشرطة الماليزية محمد فوزي هارون الثلاثاء.

المزيد من بوابة الوسط