ترامب: لم نقدم أي تنازل لكوريا الشمالية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب . (فرانس برس)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد أن كوريا الشمالية وافقت على وقف التجارب النووية والبالستية، في حين أن الولايات المتحدة لم تتنازل حتى الآن عن «أي شيء» في المقابل.

وأعلنت بيونغ يانغ هذا الأسبوع وقف التجارب النووية وإطلاق الصواريخ البالستية، وإغلاق موقع للتجارب النووية، في وقت يستعد البلدان لعقد قمة على أعلى مستوى بين كيم جونغ أون وترامب، إلا أنها لم تلتزم التخلي عن أسلحتها النووية التي تعتبرها ضمانة لها بوجه أية محاولة للغرب للإطاحة بنظامها، وفق «فرانس برس».

وكتب ترامب على تويتر «لم نتخل عن أي شيء، لقد وافقوا على السير باتجاه نزع السلاح النووي (وذلك عظيم للعالم)، وإغلاق موقع للتجارب النووية ووقف التجارب!».

وتابع ترامب «نحن بعيدون جداً عن إغلاق الملف الكوري الشمالي، قد تنجح الأمور، وقد لا تنجح، الوقت وحده كفيل بكشف ما سيحصل لكن ما أقوم به الآن كان يجب القيام به منذ وقت طويل».

وأعلن كيم السبت أن كوريا الشمالية أوقفت التجارب النووية والبالستية وأغلقت موقعاً للتجارب النووية، في تطور سارع ترامب إلى الترحيب به في تغريدة على تويتر كتب فيها «تقدم كبير! نتطلع إلى قمتنا».

إلا أن مراقبين حذروا من أن هذه التنازلات قد يتم التراجع عنها بسهولة في حال قرر كيم ذلك. ويعتبر محللون أن القمة المقررة، ولا سيّما الاجتماع مع رئيس أميركي حالي، تضفي شرعية على كيم وحكومته وتعتبر بمثابة انتصار لبيونغ يانغ.

وقال السناتور بوب كروكر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ لشبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية «إن هذا جهد كبير في مجال العلاقات العامة بذله كيم جونغ أون، وأعتقد أن الناس تدرك ذلك. أعتقد أن الجميع في الإدارة والكونغرس يقاربون هذا بتشكيك وحذر».

وأضاف كروكر «يمكن التراجع عن ذلك بسهولة، وجميعنا يعلم ذلك»، مشيرًا إلى أن كيم بدأ «الاجتماعات بطريقة تضع الولايات المتحدة تقريبًا في موقف دفاعي».

المزيد من بوابة الوسط