مقرر الأمم المتحدة لحرية الديانة يشيد بـ«الرؤية التقدمية» لتونس

يتمرن على الأذان في أحد معاهد تونس، 14 مارس 2018 . (فرانس برس)

أشاد المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحرية الديانة أو المعتقد أحمد شهيد، الخميس بـ«الرؤية التقدمية» لتونس لافتاً إلى «قيود» و«تحديات» فيما يتعلق بـ«التطرف العنيف».

ويزور المقرر الأممي تونس بدعوة من السلطات منذ 9 أبريل الجاري للنظر في سياسات البلاد التي تهدف إلى تطوير وحماية حرية الديانة والمعتقد، بحسب «فرانس برس».

وأكد المحقق الأممي خلال مؤتمر صحفي الخميس في تونس خصصه للحديث عن ملاحظاته «تونس لديها رؤية تقدمية وهي البلد العربي الوحيد الذي يمنع تعدد الزوجات ويسمح بزواج التونسيات بغير المسلم».

وكانت السلطات التونسية ألغت العام الماضي قراراً يمنع التونسيات من الزواج بغير المسلم. وأضاف شهيد أن دستور تونس الذي أقر عام 2014 «تقدمي للغاية ويمكن أن يكون نموذجاً تستلهم منه المنطقة حيث يتم ضمان حرية المعتقد لكل مواطن وحق ممارسة طقوسه الدينية بحرية».

ولكن وفقاً لشهيد، فإن تونس لاتزال تواجه «العديد من التحديات» المرتبطة بـ«مناهضة التطرف العنيف».

المزيد من بوابة الوسط