حرق العلم الأميركي خلال تظاهرة ببغداد احتجاجاً على قصف سورية

حرق العلم الأميركي في ساحة التحرير ببغـداد ،15 أبريل 2018. (فرانس برس)

تظاهر الآف العراقيين الأحد في عدة مدن احتجاجاً على الضربات الغربية في سورية بدعوة من مقتدى الصدر، وحرق بعضهم العلم الأميركي.

وهتف المتظاهرون في ميدان التحرير في وسط بغداد «توقفوا عن تدمير سورية كما دمرتم بلدنا» بعد خمسة عشر عامًا من اجتياح العراق، وفقاً «فرانس برس».

ولوح العشرات بأعلام عراقية وسورية فيما قامت نساء يرتدين الشادور بحرق العلم الأميركي وسط هتافات «لا لأميركا، لا لقصف الشعب السوري».

بعد سحب قواتها عام 2011، أرسلت الولايات المتحدة قواتها مجددًا إلى العراق عام 2104 كجزء من تحالف دولي ضد «المتطرفين».

وأعرب العراق، السبت عن «القلق» بعد أن استهدفت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا مواقع في سورية بعد اتهام الرئيس بشار الأسد بشن هجوم كيميائي على دوما في السابع من أبريل.

وخلال الاحتجاجات في بغداد والنجف والبصرة، تم ترداد هتافات ضد بريطانيا وفرنسا. وأحرقت أعلام أميركية وإسرائيلية في البصرة حيث رفعت صور للرئيس الأميركي دونالد ترامب عليها صليب أحمر كبير.

وفي النجف، سار عشرات من رجال الدين رافعين أعلامًا سورية. وشارك مقتدى الصدر الذي خاضت ميليشياته معارك ضد الوجود الأميركي في العراق، في التظاهرة.
 

المزيد من بوابة الوسط