الأسد محذرًا: أي تحركات غربية ستؤدي إلى «مزيد من زعزعة» الاستقرار في المنطقة

حذر الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الخميس، من أن أي تحركات محتملة ضد بلاده ستؤدي إلى «مزيد من زعزعة الاستقرار» في المنطقة، على خلفية تهديدات غربية بشن ضربات عسكرية ردًا على تقارير عن هجوم كيميائي قرب دمشق.

وقال الأسد، خلال استقباله مسؤولاً إيرانيًا رفيعًا وفق تصريحات نقلتها حسابات الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي وأوردتها وكالة «فرانس برس»:  «مع كل انتصار يتحقق في الميدان، تتعالى أصوات بعض الدول الغربية وتتكثف التحركات في محاولة منهم لتغيير مجرى الأحداث.. وهذه الأصوات وأي تحركات محتملة لن تساهم إلا في المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة، وهو ما يهدد السلم والأمن الدوليين».