السفارة الروسية تحذر مواطنيها في لبنان من التصعيد في سورية

حذرت السفارة الروسية مواطنيها في لبنان من إمكانية تصعيد كبير في الصراع السوري، مع إمكانية توسعه إلى لبنان، وطلبت من رعاياها عدم الدخول إلى البقاع للتجول أو السياحة حتى إشعار آخر، والبقاء ضمن نطاق العاصمة بيروت.

كما طمأنت السفارة رعاياها إلى وجود سفينة حربية في المرفأ في حال اضطرارهم إلى إخلاء طوارئ.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجه إنذارًا إلى روسيا بتوجيه ضربة صاروخية إلى سورية، داعيًا موسكو إلى الاستعداد لذلك.

وذكر ترامب في تغريدة نشرت على حسابه الرسمي الموثق بالعلامة الزرقاء في «تويتر»: «تتوعد روسيا بإسقاط أي صواريخ سنطلقها على سورية. يا روسيا، استعدي لأنها قادمة، وهي جميلة وجديدة وذكية!».

واستخدم ترامب مرة أخرى كلمات مهينة بحق الرئيس السوري بشار الأسد، ودعا روسيا إلى التخلي عن دعم «الحيوان الذي يقتل شعبه بالغاز ويستمتع بذلك»، في إشارة إلى الأسد.

وقال وزير الخارجية الصيني، ونغ يي، إنه لن يكون هناك أي طرف رابح في حال اندلاع نزاع مسلح في المنطقة، كما حذر الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إدارة ترامب من تداعيات أي عمل عسكري ضد سورية وروسيا، ويؤكد أن أي «مواجهة عسكرية لو كانت صغيرة تعد بمثابة إجراء خطير يمكن أن يخرج في نهاية الأمر عن نطاق السيطرة».