إسرائيل تستهدف مواقع لـ«حماس» بعد تفجير على الحدود مع غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه ضرب، اليوم الأربعاء، أهدافًا عسكرية لم يحددها، قال إنها تابعة لحركة «حماس» في غزة، بعد استهداف وحدة هندسية تابعة له كانت تعمل في المنطقة التي تديرها «حماس».

ولم يتم الإعلان عن وقوع إصابات من الجانب الإسرائيلي جراء التفجير الذي أفادت إذاعة الجيش بأنه استهدف حفارة ميكانيكية، وفق «فرانس برس».

وأوضح الجيش أن القنبلة زُرعت تحت غطاء الاحتجاجات الحاشدة التي انطلقت عند الحدود بين إسرائيل وغزة منذ 30 مارس. وقال في بيان إنه «خلال نشاط روتيني في شمال غزة، انفجرت قنبلة، كانت زرعت تحت غطاء أعمال الشغب، مستهدفة عربة هندسية على الجانب الغربي للجدار الحدودي».

وأضاف أنه «ردًا على ذلك، ضربت قوات الدفاع الإسرائيلية عددًا من الأهداف التابعة لحماس». لكن البيان لم يحدد موقع الأهداف أو السلاح الذي استعمل في استهدافها. ولم يتضح كذلك ما الذي كانت تعمل عليه الوحدة الهندسية.

وتطالب المسيرات الضخمة التي خرجت تحت شعار «مسيرة العودة» بتفعيل حق العودة للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار المحكم الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات.

وأسفرت المسيرات عن وقوع صدامات قتلت خلالها القوات الإسرائيلية 31 فلسطينيًا فيما لم يصب أي إسرائيلي.

كلمات مفتاحية