وزير الدفاع الإسرائيلي: «لا أبرياء» في غزة

اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الأحد، أن «لا أبرياء» في قطاع غزة الذي تديره حركة حماس بعدما أسفرت عشرة أيام من التظاهرات والصدامات عن مقتل 30 فلسطينيًا.

وقال ليبرمان لـ «إذاعة إسرائيل»: «لا وجود لأبرياء في قطاع غزة».

وأضاف أن «الجميع مرتبطون بحماس ويحصلون على رواتب منها. وجميع الناشطين الذين يحاولون تحدينا وخرق الحدود هم ناشطون من الجناح العسكري لحماس».

وواجهت إسرائيل انتقادات جراء استخدامها الرصاص الحي بعد عشرة أيام من الاحتجاجات والاشتباكات عند الحدود مع القطاع، حيث قتلت قواتها 30 فلسطينيًا، وفق وزارة الصحة في غزة.

وذكرت «فرانس برس» أن وتيرة العنف ازدادت مجددًا الجمعة، فاندلعت مواجهات لدى تظاهر الآلاف عند الحدود، حيث قُتل تسعة فلسطينيين بينهم صحافي.

وفي 30 مارس، قتلت القوات الإسرائيلية 19 فلسطينيًا خلال صدامات مشابهة.

ولم تتحدث أي تقارير عن سقوط ضحايا من الجانب الإسرائيلي.

وتصر إسرائيل على أنها لم تطلق النيران إلا عند الضرورة لمنع إلحاق ضرر بالسياج الحدودي والتسلل ومحاولات شن هجمات.

وتتهم إسرائيل حركة «حماس» التي خاضت ثلاثة حروب ضدها منذ العام 2008 بمحاولة استخدام التظاهرات كغطاء للقيام بأعمال عنف.

لكن المجموعات الحقوقية انتقدت سلوك القوات الإسرائيلية بشدة، في حين قال الفلسطينيون إن المتظاهرين تعرضوا لإطلاق نار في وقت لم يكونوا يشكلون تهديدًا للجنود.

ودعا الاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريش إلى فتح تحقيق مستقل وهو ما رفضته إسرائيل.

والسبت، أثار الاتحاد الأوروبي شكوكًا حيال إن كان الجنود الإسرائيليون «استخدموا القوة بشكل متناسب».