إسرائيل تعتقل عشرة فلسطينيين بتهم التخطيط لشن هجمات على البحرية

أعلن جهاز الأمن الدخلي الإسرائيلي (شين بيت)، اليوم الأربعاء، اعتقال عشرة فلسطينيين من مدينة رفح يشتبه بأنهم خططوا لشن هجمات على سفينة تابعة للبحرية الإسرائيلية، وخطف جنود منها بهدف تبادلهم مع أسرى فلسطينيين.

وقال جهاز الأمن في بيان: «اعتقلت البحرية الإسرائيلية وجهاز الأمن عشرة فلسطينيين من رفح في 12 مارس أثناء انحرافهم عن مسار الصيد»، وفق «فرانس برس».

وأضاف أن «هؤلاء الفلسطينيين مشتبهون بجمع معلومات استخباراتية والتخطيط لهجوم على سفينة للبحرية الحربية الإسرائيلية».

وقال البيان: «اتضح خلال التحقيق أن أحد المعتقلين، ويدعى أمين سعيد محمد جمعة، ويعمل صيادًا وهو من سكان مدينة رفح، وينتمي إلى حركة (الجهاد الإسلامي) أعطي تعليمات من قيادة الحركة لجمع معلومات عن السفينة الحربية ومكان تواجدها وطاقمها بهدف الهجوم عليها».

وأضاف: «كان المخطط أن تقوم ثلاثة قوارب بالاشتراك بالعملية، إذ يقوم القارب الأول بالاقتراب من السفين البحرية (...) ككمين».

وتابع: «في الوقت الذي تبدأ السفينة الإسرائيلية بتفريغ القارب الفلسطيني من الصيادين، يقوم القارب الثاني بقصفها بصاروخ من طراز (كورينت) لإصابة جنود، بينما يبدأ القارب الثالث بمهمة خطف الجنود من أجل عملية تبادل مع الأسرى الفلسطينيين».

وقدمت اليوم النيابة العسكرية للواء الجنوب لائحة اتهام ضد أمين سعيد جمعة في المحكمة المركزية في مدينة بئر السبع، بحسب المصدر نفسه.

وكان عشرات الآلاف من الفلسطينيين تدفقوا، الجمعة، باتجاه السياج الحدودي بين إسرائيل وقطاع غزة في أول يوم من «مسيرة العودة».

ويفترض أن تستمر هذه الحركة الاحتجاجية ستة أسابيع للتأكيد على «حق عودة 700 ألف فلسطيني طردوا من أراضيهم في 1948».