روسيا والأسد يوجهان إنذارًا للمعارضين السوريين شمالي شرق دمشق

قال ناطق باسم إحدى الجماعات السورية المعارضة، لـ «رويترز» يوم الثلاثاء، إن ضابطين من الجيشين الروسي والسوري أبلغا المعارضين في منطقة محاصرة شمال شرقي العاصمة دمشق أنه يتعين عليهم قبول حكم الدولة أو الرحيل عن المنطقة.

وقال سعيد سيف الناطق باسم جماعة «الشهيد أحمد العبدو» إن الإنذار الموجه لفصائل المعارضة في القلمون الشرقي تسلمه مدنيون من المنطقة خلال اجتماع مع كولونيل روسي وضابط من المخابرات الجوية السورية.

والمنطقة تبعد عن دمشق مسافة 40 كيلومترًا باتجاه الشرق، وهي منفصلة عن الغوطة الشرقية الملاصقة تمامًا للعاصمة، والتي أخرجت منها القوات الحكومية المدعومة من روسيا المعارضة.

وقال سيف، في تصريحات منفصلة لتلفزيون «الحدث»: «رسالة واضحة أرسلت إلى فصائل الجيش الحر في المنطقة إما تسليم السلاح للحكومة السورية كما يسميها الروس أو مغادرة القلمون الشرقي».

ولم يتسن على الفور الاتصال بالجيش السوري للتعليق.

وتسعى الحكومة السورية لسحق الجيوب القليلة المتبقية للمعارضة قرب دمشق بعد أن قضت على المعارضين في الغوطة الشرقية التي كانت أكبر معقل للمعارضة قرب العاصمة.

يضم جيب المعارضة في القلمون الشرقي عدة بلدات ومساحة من الأراضي الصحراوية.

وقال سيف إن المعارضة قدمت اقتراحًا ينسحب بمقتضاه المسلحون من البلدات إلى المناطق الجبلية وأن يبقى المدنيون وتنتظر ردَّ روسيا. وقال إن الهدف هو تجنب «التهجير القسري» للسكان الذي وقع في مناطق أخرى استعادتها القوات الحكومية.

المزيد من بوابة الوسط