الجيش الإسرائيلي يقصف مركزي مراقبة تابعين لـ«حماس»

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أنه قصف موقعي مراقبة تابعين لحركة «حماس»، ردًا على قيام فلسطينيين بإحراق معدات عسكرية إسرائيلية بالقرب من معبر كارني شرق قطاع غزة.

وقال ناطق باسم الجيش في بيان إن «فلسطينيين اثنين أحرقا معدات وآليات عسكرية لكنهما لم يجتازا السياج الأمني»، دون الإعلان عن أي خسائر بشرية، وفق «فرانس برس».

وردًا على ذلك، أطلقت الدبابات، المتمركزة بالقرب من الحدود مع غزة، نيرانها على مركزي مراقبة تابعين لحركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة.

وقال مصدر أمني في غزة إن القوات الإسرائيلية قصفت بأربع قذائف مدفعية نقطتي رصد للمقاومة شرق حي الزيتون شرق غزة ولم تسجل إصابات.

وذكر شهود عيان في غزة أن القصف المدفعي جاء بعدما اجتاز شابان فلسطينيان ظهرًا السياج الحدودي قرب منطقة المنطقار (شرق) وأشعلا النار بحفار إسرائيلي وتمكنا من الهرب. 

وتواصل حفارات إسرائيلية أعمال الحفر وإقامة جدار أسمنتي على طول الحدود الشرقية.

وأمس الثلاثاء، اعتقل الجيش الإسرائيلي ثلاثة فلسطينيين تسللوا من قطاع غزة ودخلوا الأراضي الإسرائيلية.

وكانت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، أجرت مناورة عسكرية، هي الأولى من نوعها ليل الأحد، وأطلقت عدة صواريخ في اتجاه البحر، كما عمدت إلى إطلاق النار بكثافة وتفجير عبوات خلال المناورات التي شارك فيها ثلاثون ألف مقاتل في القطاع وانتهت صباح الإثنين.

كلمات مفتاحية