قتيل ومصابان في اعتراض 7 صواريخ بالستية حوثية استهدفت السعودية (فيديو)

أعلنت السعودية أنَّ دفاعاتها الجوية اعترضت، مساء الأحد، سبعة صواريخ بالستية أطلقها من اليمن المتمردون الحوثيون باتجاه العاصمة الرياض ومدن أخرى، مشيرة إلى أنَّ الشظايا الناجمة عن تدمير هذه الصواريخ في الجو أوقعت قتيلاً وجريحين، ثلاثتهم مصريون، إضافة إلى تسببها بأضرار مادية.

وقال التحالف العسكري، الذي تقوده الرياض ضد المتمردين في اليمن، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إنه «مساء هذا اليوم رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف عملية إطلاق سبعة صواريخ بالستية من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة (..) ثلاثة منها كانت باتجاه مدينة الرياض وواحد باتجاه خميس مشيط وواحد باتجاه نجران واثنان باتجاه جازان».

وأكد البيان، الذي نقلته أيضًا «فرانس برس»، أن الصواريخ السبعة «تم اعتراضها جميعًا وتدميرها، ولله الحمد، من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي».

وأضاف أن «اعتراض الصواريخ أدى لتناثر الشظايا على بعض الأحياء السكنية نتج عنها، وفق المعلومات الأولية وحتى إعداد هذا البيان، استشهاد مقيم من الجالية المصرية وأضرار مادية للأعيان المدنية».

من جهته، أعلن الدفاع المدني في منطقة الرياض، وفق ما نقلت عنه (واس)، أن «سقوط إحدى الشظايا على منزل سكني تسبب باستشهاد مقيم وإصابة اثنين آخرين، جميعهم من الجنسية المصرية».

وإذ شدد البيان على أن هذه الصواريخ «تم إطلاقها بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان»، في «مخالفة للقانون الدولي الإنساني» أكد أن «هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الجماعة الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية، في خرق واضح وصريح» لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر على إيران تصدير أسلحة، كما تفرض حظر أسلحة على اليمن.

واعتبر التحالف في بيانه أن «ما تقوم به الميليشيا الحوثية يعد تطورًا خطيرًا في حرب المنظمات الإرهابية ومَن يقف خلفهم من الدول الراعية للإرهاب كنظام إيران»، مشيرًا إلى أنَّ هذا الهجوم الصاروخي يهدف إلى «تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي».

وفي إطار ردود الفعل، أعرب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في برقية إلى العاهل السعودي الملك سلمان نشرت فحواها (واس) عن «استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة الهجمات الصاروخية التي تعرَّضت لها المملكة من داخل الأراضي اليمنية».

وأكد أمير الكويت أن «هذا العمل الإجرامي الذي استهدف أمن وسلامة المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق يتنافى مع كافة الشرائع والقيم والمبادئ الدولية»، مشددًا على «تعاطف دولة الكويت مع المملكة وتأييدها كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها».

ويأتي هذا الهجوم الصاروخي غير المسبوق، من حيث نطاقه، عشية الذكرى الثالثة لتدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن.

ومنذ نوفمبر، أطلق المتمردون الحوثيون صواريخ عديدة على السعودية، أكدت الرياض أن دفاعاتها الجوية اعترضتها كلها.

وينوي الحوثيون تنظيم تظاهرة كبرى في صنعاء، الاثنين، في الذكرى الثالثة للحرب.