عريقات: عباس لا يفكر بفرض عقوبات على غزة وإنما رفع حصارها الظالم

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس «لا يفكر بفرض عقوبات على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، بل برفع الحصار الظالم المفروض عليه».

وأضاف عريقات، في بيان أوردته وكالة «آكي» الإيطالية للأنباء، أن «على حركة (حماس) أن تقوم بشكل فوري بتمكين حكومة الوفاق الوطني، وأن تقبل العودة لإرادة الشعب وصناديق الاقتراع، وذلك على قاعدة الشراكة السياسية وبرنامج منظمة التحرير الفلسطينية».

واعتبر عريقات أن «القدرة الفلسطينية على مواجهة وإسقاط المخططات الأميركية الإسرائيلية الهادفة لتصفية المشروع الوطني الفلسطيني، ورفض قرارات الرئيس ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، تتطلب إزالة أسباب الانقسام وإنهاء الانقلاب، وتحقيق الوحدة الوطنية من خلال التزام حركة (حماس) بتنفيذ اتفاق أكتوبر 2017».

وأشار في هذا الصدد إلى أن هذا يعني «تمكين الحكومة الشرعية والعودة إلى إرادة الشعب، لأن استمرار الوضع القائم بات يشكل المدخل الرئيسي لمحاولات تمرير المخططات التصفوية».
واستهجن عريقات «قيام مسؤول كبير في حركة (حماس) بإبداء الاستعداد للحوار مع إدارة الرئيس ترامب، خاصة وأن الرئيس عباس وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية قد أعلنوا أن أميركا عزلت نفسها ولم تعد قادرة على أن تكون راعيًا أو شريكًا في عملية السلام، بعد قرار إعلان ترامب».

وخلص عريقات متسائلاً: «هل يعتبر طلب الحوار من قيادي في حركة (حماس)، استعدادًا للتعامل مع هذا القرار الأميركي الذي رفضته الغالبية العظمى من دول العالم، بمثابة تقديم أوراق اعتماد؟!».