مصادر بالمعارضة: اتفاق لإجلاء مسلحين من حرستا بالغوطة الشرقية

قال مصدران بالمعارضة السورية، اليوم الأربعاء، إنه تم التوصل إلى اتفاق بوساطة روسية لإجلاء مجموعة من المسلحين من مدينة حرستا بالغوطة الشرقية إلى شمال غرب سورية الخاضع لسيطرة المعارضة، وذلك في أول اتفاق من نوعه في المنطقة المحاصرة.

ونقلت وكالة «رويترز» عن المصادر قولها إن مقاتلين من جماعة «أحرار الشام»، التي تسيطر على مدينة حرستا المحاصرة، وافقوا على إلقاء أسلحتهم مقابل العبور الآمن إلى مناطق يسيطر عليها مسلحون وعرض بالعفو عن من يرغبون في البقاء بموجب شروط مصالحة محلية مع السلطات.

ولكن لا يوجد ما يشير لموعد تنفيذ الاتفاق، وقال مصدر مطلع على المحادثات إن عقبات قد تؤدي لتأجيل تنفيذه بضعة أيام.

وجرت المحادثات لعدة أيام، وقال مسؤول مطلع: «تم التوصل لاتفاق وربما يدخل حيز التنفيذ بعد إعلان عن وقف لإطلاق النار اليوم الأربعاء في أقرب تقدير».

وأضاف أنه سيبدأ بإجلاء المدنيين المصابين، وقال إن المدنيين الباقين في المدينة «يواجهون معاناة يصعب التعبير عنها».

فيما قال مسؤول محلي آخر في حرستا إن هناك اتفاقًا جرى التوصل إليه، لكنه لم يحدد متى يُتوقع تنفيذه.

وكان الجيش السوري أعطى مسلحي المعارضة في حرستا الأحد الماضي مهلة للانسحاب، في الوقت الذي تكثف فيه القوة الجوية الروسية القصف على حرستا، بينما كانت المحادثات بشأن الاتفاق جارية.

وسيزيد اتفاق حرستا الضغط على جماعتي المعارضة الرئيسيتين، وهما «فيلق الرحمن» في المنطقة الجنوبية، و«جيش الإسلام» في المنطقة الشمالية للتوصل أيضًا إلى تفاهمات. وكانت الجماعتان أعلنتا رفض العرض الروسي لمغادرة الغوطة.

واستعاد الجيش السوري والقوات المتحالفة معه 70% من الأراضي التي كانت تحت سيطرة المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية، ويفر المدنيون بالآلاف بعد قصف بدأ قبل أسابيع.

المزيد من بوابة الوسط