ترامب وبن سلمان يبحثان الاستثمار ومكافحة الإرهاب

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لدى استقباله ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في البيت الأبيض، الثلاثاء، «لن نتسامح أبدًا في مكافحة الإرهاب»، وأكد أنَّ الولايات المتحدة ستقطع علاقاتها بأي دولة تموِّل الإرهاب.

وفي مستهل محادثات بين ترامب وولي العهد السعودي في البيت الأبيض، أشار الرئيس الأميركي إلى أنَّ العلاقات السعودية - الأميركية في أحسن حالاتها، واضاف: «إن السعودية لطالما كانت صديقًا عظيمًا ومستثمرًا كبيرًا في الولايات المتحدة»، بحسب موقع «سي إن إن عربي».

بدوره شدد ولي العهد السعودي على حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع واشنطن، مؤكدًا أهمية العمل المشترك بينهما لمواجهة التهديدات التي تواجهها البلدين والعالم بأكمل، وأن دعائم الصداقة بين البلدين قوية.

وأشار ولي العهد إلى أنَّ العلاقات بين الدولتين قديمة، مضيفًا: «نسعى للتعامل مع 200 مليار دولار من المشروعات المشتركة، وكذلك 400 مليار كانت في وقت سابق.. حتى نتأكد أننا نتعامل بشكل جيد مع الأزمات التي تواجه بلدينا».

وأوضح بن سلمان أن العلاقات بين البلدين وفرت حوالي 4 ملايين وظيفة في أميركا وكذلك في السعودية،بشكل مباشر وغير مباشر. وقال إن هناك الكثير من الأشياء يمكن تحقيقها في المستقبل.

وتحمل زيارة ولي العهد السعودي طابعًا خاصًّا، كونها تأتي في ظل تحديات إقليمية غير مسبوقة، ومع ارتفاع حدة التوتر مع إيران. وتعكس الزيارة التقارب الأميركي - السعودي في استراتيجية المملكة لدعم استقرار المنطقة والتصدي للإرهابن فضلاً عن دعم الشرعية في اليمن.

المزيد من بوابة الوسط