شكري يتوجه إلى الهند غدًا لرئاسة وفد بلاده بأعمال اللجنة المشتركة بين البلدين

يتوجه وزير الخارجية المصري سامح شكري غدًا الأربعاء إلى العاصمة الهندية نيودلهي، لرئاسة وفد مصر في أعمال الدورة السابعة للجنة المشتركة بين البلدين، والتي تبدأ اجتماعاتها بعد غدٍ الخميس على مستوى كبار المسؤولين، ثم على المستوى الوزاري يوم 23 الجاري، حيث تتناول الزيارة بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسُبل تطويرها في مختلف المجالات، فضلاً عن القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن الزيارة تأتي في إطار العلاقات التاريخية بين البلدين وحرص مصر على تطوير التعاون مع الهند في مختلف المجالات، وهو ما عكسته الزيارات واللقاءات المتعددة بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء الهندي منذ العام 2015، فضلاً عن التنسيق المشترك بين البلدين في المحافل الدولية.

وأضاف أبو زيد، وفق بيان على صفحة الوزارة بـ«فيسبوك»، أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يحتل أهمية خاصة على ضوء تواجد نحو 452 شركة هندية مستثمرة في مصر بإجمالي استثمارات يتجاوز ثلاثة مليارات دولار، بينما تجاوز حجم التجارة بين البلدين ملياري دولار في العام 2017.

كما نوه إلى التعاون الثقافي بين مصر والهند سواء من خلال المشاركة في الفعاليات الثقافية أو تقديم المنح الدراسية للطلبة الهنود والمصريين.

وكشف أبو زيد، أن برنامج زيارة وزير الخارجية حافل بالعديد من اللقاءات، سواء مع المسؤولين الهنود أو رجال الأعمال أو مراكز الأبحاث، حيث يلتقي رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي لتسليمه رسالة من الرئيس السيسي تتعلق بسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، كما يشارك وزير الخارجية في المنتدى الاقتصادي الذي ينظمه اتحاد غرف التجارة والصناعة الهندي بالتعاون مع المكتب التجاري المصري في نيودلهي.

ومن المنتظر أيضًا أن يلقي الوزير سامح شكري محاضرة أمام مركز الأبحاث التابع للحزب الحاكم «بهاراتيا جاناتا» يستعرض خلالها رؤية مصر تجاه العديد من التطورات الإقليمية والدولية، فضلاً عن إجراء مباحثات مع نظيرته الهندية، ورئاسة الوزيرين أعمال الدورة السابعة للجنة المشتركة بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط