روسيا: 79 ألف مدنيًا غادروا الغوطة الشرقية في سورية

قالت وزارة الدفاع الروسية إن العدد الإجمالي للمدنيين الذين تم إجلاؤهم من منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة في سورية ارتفع إلى 79 ألفًا و702 منذ بدء العملية الإنسانية لإخلائهم. وأشارت إلى أن معظمهم من الأطفال.

وأضافت الوزارة، في بيان نشر على موقعها على الإنترنت يوم الاثنين، أن 6 آلاف و46 مدنيًا غادروا الغوطة عبر ممرات إنسانية.

ووفق «رويترز»، يشق المدنيون طريقهم تجاه مواقع الجيش سيرًا على الأقدام وهم يحملون أمتعتهم. وينقلون بعد ذلك إلى أحد ثلاثة مراكز استقبال.

وحذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الخميس، من صعوبة الظروف التي يتعرض لها الباقون في الغوطة الشرقية. وقال: «المواد الغذائية محدودة وتواترت تقارير عن أن حصة الخبز المفترض أن تستهلك في يوم واحد تستهلك خلال ما بين أسبوع وعشرة أيام».

وخلال زيارته الغوطة الشرقية، أمس الأحد، قال الرئيس السوري بشار الأسد إن «قواته اقتربت فيما يبدو من إلحاق الهزيمة بالمعارضة» في آخر معاقلها الرئيسة قرب دمشق، والتقى ببعض الذين نزحوا خلال هجوم الحكومة.

وأشارت مصادر مقربة من المعارضة، نقلت عنها «رويترز»، إلى محادثات جارية للسماح بمغادرتهم إلى مناطق أخرى للمعارضة أو تسليم أسلحتهم، رغم أن المسلحين استبعدوا علنًا الانسحاب من خلال التفاوض على غرار ما حدث من قبل وساعد الأسد على استعادة السيطرة على حلب وحمص ومناطق أخرى.

وجرى تقسيم الغوطة الشرقية إلى ثلاث مناطق منفصلة في أحد أعنف الهجمات في الحرب المستمرة منذ أكثر من سبع سنوات.

وقال مصدر بالمعارضة السورية إن «القوات السورية تحاول إثارة الانقسام بين الفصائل السياسية»، وقال إن «سياسة فرق تسد التي تنتهجها الحكومة بدأت تؤتي ثمارها، فهي تجري محادثات سرية مع مقاتلي المعارضة في كل منطقة بتطبيق درجات متفاوتة من الضغط العسكري».

المزيد من بوابة الوسط