إسرائيل تتهم موظفًا بالقنصلية الفرنسية بتهريب أسلحة من غزة

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي، اليوم الإثنين، أن موظفًا فرنسيًا في القنصلية الفرنسية في الأراضي الفلسطينية متهم بتهريب عشرات من قطع السلاح من قطاع غزة إلى الضفة الغربية المحتلة في سيارة تابعة للقنصلية، مستفيدًا بذلك من الامتيازات الممنوحة للنشاطات الدبلوماسية، وفق «فرانس برس».

وقال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شين بيت) في بيان إنه «يشتبه بأن المواطن الفرنسي رومان فرانك، الذي يعمل في القنصلية العامة الفرنسية في القدس أخرج حوالي سبعين مسدسًا وبندقيتين آليتين من قطاع غزة».

وأضاف أنه «شارك في شبكة يديرها تجار فلسطينيون لبيع الأسلحة مقابل مكاسب مالية».