الجيش الروسي ينفي المشاركة في قصف الغوطة الشرقية

سلاح الجو الروسي

أكد الجيش الروسي أن طائراته لم تتدخل في الغوطة الشرقية، حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن عشرات المدنيين قتلوا في غارات روسية.

ونقلت وكالات الأنباء عن وزارة الدفاع الروسية أن «إفادة المرصد السوري لحقوق الإنسان حول ضربات روسيا في الغوطة الشرقية ليست سوى (خبر كاذب) جديد».

ووفقما ذكرت «فرانس برس»، أكد الجيش الروسي أن «الطيران الروسي لا ينفذ أي مهمة عسكرية في الغوطة الشرقية ولم يقم بأي مهمة» في هذه المنطقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن ضربات جوية قتلت عشرات الأشخاص في الغوطة الشرقية، بينما استمر تدفق السكان المنهكين سيرًا على الأقدام لليوم الثاني مع تكثيف القوات الحكومية بدعم روسيا حملتها للسيطرة على آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق.

وأشار المرصد إلى أنّ قوات الحكومة السورية توغلت في الغوطة الشرقية بدعم من روسيا وإيران، وقسمت المنطقة إلى ثلاثة جيوب منفصلة، فيما تعتقد الأمم المتحدة أن ما يصل إلى 400 ألف شخص محاصرون في المنطقة ذات الكثافة السكانية العالية والتي تضم مزارع وبلدات على مشارف العاصمة، دون إمكانية للحصول على الغذاء أو الدواء.

أفاد المرصد، وفقًا لـ«رويترز»، أن قوات تركية ومقاتلين متحالفين معها من المعارضة السورية قصفوا بكثافة مدينة عفرين الخاضعة للأكراد في الشمال مما أدى إلى مقتل 18 شخصًا على الأقل وإجبار 2500 على الفرار.

المزيد من بوابة الوسط