الحمد الله يقطع زيارته لغزة إثر استهداف موكبه.. وحماس تدين الحادث

قطع رئيس الوزراء الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، زيارته المقررة لغزة بعد انفجار استهدف موكبه في هجوم حملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس مسؤوليته، في الوقت الذي أدانت فيه الحركة الحادث.

واستهدف انفجار موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، بعد دخولهما عبر معبر بيت حانون في شمال قطاع غزة، ما أسفر عن إصابة 7 أشخاص.

وقال مسؤول فلسطيني في الوفد المرافق لرئيس الوزراء، بحسب وكالة «فرانس برس» إن «الحمد الله قطع معبر إيريز باتجاه الضفة الغربية بعد فترة وجيزة من زيارة سريعة لمحطة تنقية المياه، دون إن يلتقي باي مسؤول من حركة حماس».

وأدانت حركة «حماس» استهداف موكب رئيس الوزراء، واستهجنت اتهام السلطة الفلسطينية لها بالمسؤولية عن الحادث.

وقالت حماس، في بيان عقب الهجوم، إن «هذه الجريمة تعد جزءا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة»، معتبرة أن محاولة الاغتيال «تمثل جانبًا من مساع ترمي لضرب جهود تحقيق الوحدة الوطنية والمصالحة الفلسطينية».