السعودية تستحدث دوائر متخصصة بقضايا الفساد في النيابة العامة

أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بإنشاء دوائر متخصصة بقضايا الفساد في النيابة العامة، بحسب ما أعلنت الحكومة الأحد، في خطوة تأتي في إطار حملة تطهير ضد الفساد طالت كبار الشخصيات في المملكة.

ونقل بيان صادر عن وزارة الإعلام عن النائب العام الشيخ سعود بن عبد الله المعجب قوله إن التحرك نابع من «الرغبة في مزيد من الفعالية ورفع الجودة والأداء وتسريع إجراءات (التعامل مع) قضايا الفساد»، وفق «فرانس برس».

ولم يعط البيان تفاصيل بشأن عمل هذه الدوائر، مكتفيًا بالقول إنها ستتولى مهمة «التحقيق والإدعاء في قضايا الفساد».

ويأتي القرار بعدما أوقفت المملكة عشرات الأمراء والوزراء ورجال الأعمال في فندق «ريتز كارلتون» في الرياض مطلع نوفمبر في حملة ضد الفساد قادها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وبينما اعتبر البعض أن الحملة عبارة عن محاولة من الأمير محمد بن سلمان الذي يتولى مناصب عديدة رفيعة المستوى في المملكة لترسيخ موقعه وتشديد قبضته على السياسة والاقتصاد والمجتمع قبل تتويجه ملكًا خلفًا لوالده، تصر السلطات على أن الحملة تستهدف الفساد المستشري في وقت تستعد فيه البلاد لمواجهة حقبة ما بعد النفط.

وكان المعجب أعلن أن القيمة المقدرة لمبالغ التسويات التي تمت مع أشخاص أُوقفوا في قضايا فساد وتم الإفراج عنهم بموجب تسويات تجاوزت 400 مليار ريال (107 مليارات دولار) متمثلة في عدة أصول من عقارات وشركات وأوراق مالية ونقد وغير ذلك.