حكم بالإعدام على شقيقة أبو عمر البغدادي الزعيم السابق للقاعدة في العراق

أعلنت محكمة عراقية، الخميس، أنها حكمت بالإعدام شنقًا على شقيقة أبو عمر البغدادي الزعيم السابق لتنظيم «القاعدة» في العراق، الذي قُتل في 2010 بعد إدانتها في قضايا تتعلق بالإرهاب.

وقال القاضي عبدالستار بيرقدار الناطق الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى، في بيان لم يورد اسم المدانة، إن «محكمة الجنايات المركزية أصدرت حكمًا بالإعدام شنقًا حتى الموت بحق شقيقة زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أبو عمر البغدادي على خلفية قضايا تتعلق بالإرهاب».

وأضاف أن «المتهمة اعترفت بانتمائها إلى التنظيمات الإرهابية، وأنها كانت تقدم الدعم اللوجستي وتساعدهم في القيام بأعمالهم الإجرامية، وأنها كانت تقوم بتوزيع المبالغ المالية على أفراد التنظيم في الموصل» التي أصبحت في 2014 «عاصمة تنظيم «داعش في العراق».

وكان أبو عمر البغدادي زعيمًا للقاعدة في العراق ثم بعد اندماج التنظيم مع جماعات أخرى، زعيمًا لتنظيم الدولة في العراق المسؤول عن عشرات الهجمات الانتحارية في هذا البلد.

وقُتل في 19 أبريل 2010 خلال عملية مشتركة للقوات العراقية والأميركية في منطقة صحراوية.

وكانت أرملة أبو عمر البغدادي اُعتقلت أيضًا وصدر عليها حكم بالسجن المؤبد.

ويصدر القضاء العراقي منذ أشهر أحكامًا بالإعدام على مئات العراقيين والأجانب من رجال ونساء، المتهمين بالارتباط بتنظيم الدولة.

وسيطر تنظيم الدولة في 2014 في هجوم ساحق على حوالي ثلث العراق. لكن القوات العراقية وبدعم من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن استعاد كل المناطق وأعلنت بغداد في ديسمبر «انتهاء» الحرب على التنظيم.

ولا يزال البحث جاريًا على زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.