الداخلية الإيطالية تطرد مواطنا تونسيا «مرتين» لأسباب أمنية

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية طرد مواطن تونسي للمرة الثانية لأسباب تتعلق بأمن الدولة.

وقال بيان للوزارة، بحسب وكالة «أكي» الإيطالية الثلاثاء، إن «الأمر يتعلق بمهاجر تونسي (41 عاما)، كان مقيماً في منطقة ڤيميركاتي بمدينة مونتزا (شمال)، وقد وقع عليه اهتمام قوات الشرطة لإنه كان على اتصال بأحد مواطنيه المنتمي للمقاتلين الأجانب والمتواجد في سورية»، إضافة إلى «إعرابه عن مشاعر الكراهية تجاه إيطاليا واستعداده للقيام بعمل إرهابي».

وأضاف البيان أنه «استنادا إلى هذه المعلومات، صدر بحق الرجل أمر طرد بالفعل عام 2015، بموجب قرار لوزير الداخلية، ولأسباب تتعلق بأمن الدولة»، وفي «24 يونيو الماضي، تم كشفه في محاولة للعودة إلى إيطاليا عن طريق حدود لينوسا (أغريجينتو) مع مجموعة مهاجرين سريين، بينهم مواطن تونسي آخر طُرد هو أيضا لأسباب تتعلق بالأمن الوطني».

وأشار بيان الداخلية إلى أنه «لهذه الأسباب، حالما أطلق سراح المهاجر، اصطحب إلى مركز الإعادة في تورينو ثم تمت مرافقته الى بلاده عن طريق رحلة جوية مباشرة أقلعت من باليرمو إلى مدينة الحمامات»، جنوب شرق تونس.

وخلصت مذكرة (ڤيمينالي) إلى القول، إن «عملية الطرد هذه هي الـ26 منذ بداية عام 2018»، وإنه «اعتبارا من 1 يناير 2015 حتى الآن، تم طرد 263 شخصا انجرفوا نحو بيئات التطرف الديني، والذين تمت مرافقتهم إلى بلدانهم برحلات خاصة».

المزيد من بوابة الوسط