ولي العهد السعودي يلتقي شيخ الأزهر وتواضروس في «زيارة تاريخية» للكاتدرائية


استقبل شيخ الأزهر د.أحمد الطيب، بمكتبه في المشيخة ،ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الذي وصل الإثنين، يرافقه وفد رفيع المستوى إلى مقر مشيخة الأزهر، حيث كان في استقباله عدد من كبار قيادات الأزهر الشريف.

كما التقى ولي العهد السعودي بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في «زيارة تاريخية» هي الأولى لمسؤول سعودي إلى مبنى كنسي.

وتناول اللقاء بين شيخ الأزهر ومحمد بن سلمان سبل تعزيز التعاون بين الأزهر الشريف والمملكة العربية السعودية في مجال مكافحة الإرهاب ونشر الوسطية والسلام، كما ناقش الطرفان عددًا من القضايا المهمة ذات الاهتمام المشترك، بحسب موقع «الإذاعة والتليفزيون» المصري.

وأشاد الطيب، بالدور الذي تقوم به المملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً في خدمة الإسلام والمسلمين ونصرة قضايا الأمة، معربًا عن تقدير الأزهر الشريف والشعب المصري لذلك الدور.

وأعرب ولي العهد السعودي عن تقدير المملكة العربية السعودية للأزهر الشريف وعلمائه الأجلاء، مؤكدًا إعتزاره الشخصي بالأزهر الشريف، وبشخص الإمام الطيب ومتابعته لجهود الأزهر باستمرار باعتباره من أهم منارات وركائز الفكر الإسلامي، منوهًا بالدور المهم الذي يقوم به الأزهر في مواجهة كل ما يحيق بالعالم العربي والإسلامي من مخاطر ، معبراً عن تقدير المملكة للدور الذي يقوم به فضيلة الإمام شيخ الأزهر في نشر ثقافة الوسطية والتعايش والسلام ومكافحة الفكر المتطرف .

وأكد ولي العهد السعودي على تطلع المملكة العربية السعودية لتعميق علاقات التعاون والتواصل مع الأزهر الشريف قلعة الوسطية والسلام، مشيرًا في هذا السياق إلى قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بإنشاء «مجمع الملك سلمان بن عبد العزيز للحديث النبوي الشريف»، معرباً عن حرصه على مشاركة الأزهر كمرجعية علمية في هذا المجمع، بالإضافة إلى الاستفادة من خبرات الأزهر وجهوده في مكافحة الفكر المتطرف ونشر ثقافة التعايش والسلام، وتوحيد الجهود لنشر تعاليم الإسلام السمحة بعيدًا عن الغلو والتطرف أو الإفراط والتفريط.

ومن جانبه قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أعرب له عن محبته للأقباط والعلاقات الطيبة التي تجمع الأديان.

وأضاف البابا، أن لقاءه بولي العهد في المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، شهد الحديث عن العلاقات الطيبة التي تجمع بين الرئيس عبدالفتاح السيسي وسمو الأمير محمد بن سلمان.

وأشار البابا إلى أنه تحدث مع «بن سلمان»، عن النهضة التي تشهدها المملكة السعودية والتطوير الكبير الذي يساعد على دحر العنف والإرهاب الذي ابتليت به منطقة الشرق الأوسط.

المزيد من بوابة الوسط