الأمم المتحدة: 40 شاحنة مساعدات إنسانية جاهزة للتوجه إلى الغوطة الشرقية

شاحنة تحمل مساعدان إنسانية في سورية (أرشيفية:الإنترنت)

أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لووكوك، الأربعاء، أنَّ نحو أربعين شاحنة محمَّلة بالمساعدات الإنسانية جاهزة للتوجه إلى الغوطة الشرقية قرب دمشق. وقال إنَّ لا شيء تغيَّـر منذ تبني قرار دولي، السبت، يطالب بوقف لإطلاق النار في سورية. وأضاف أن الأمم المتحدة مستعدة للتوجه إلى عشر مناطق محاصرة. وتابع المسؤول خلال جلسة لمجلس الأمن «متى يبدأ تطبيق قراركم؟»، وفق «فرانس برس».

وأوضح لووكوك أنه منذ السبت لم تنقل مساعدات إنسانية ولم تسمح السلطات السورية بالتوجه إلى مناطق محاصرة أو القيام بعمليات إجلاء لأسباب طبية. وقال إن القصف مستمر موقعًا مزيد القتلى والجرحى وذلك خلال الاجتماع الشهري لمجلس الأمن المخصص للوضع الإنساني في سورية.

واتهمت ممثلة الولايات المتحدة، كيلي كوري، النظام السوري بانتهاك الهدنة، في حين اتهم السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا معارضي النظام بالقيام بذلك. وطالب معاون السفير السويدي لدى الأمم المتحدة كارل سكاو بـ«فتح ممر فورًا» لنقل المساعدات الإنسانية. وقال: «إن الوقت يدهمنا ولم يعد أمامنا متسع من الوقت».

وقبل الاجتماع، ذكر نظيره الفرنسي، فرنسوا دولاتر، أن مسلحي المعارضة في الغوطة عبروا في رسالة إلى الأمم المتحدة، الثلاثاء، عن «استعدادهم لتطبيق» الهدنة. وأوضح أن «لا مؤشرات من النظام» تفيد بأنه مستعد للقيام بالمثل. وتابع: «علينا ايجاد آلية مراقبة» للتحقق من صمود وقف إطلاق النار و«على النظام أن يؤدي دوره في ذلك». واعتبر أن «الصدقية الجماعية لمجلس الأمن ومسؤولية كل من أعضائه هي اليوم على المحك في مواجهة المأساة السورية».