ارتفاع حصيلة تصادم قطارين بشمال مصر إلى 12 قتيلاً

جانب من حادث تصادم القطارين. (الإنترنت)

قُــتل 12 شخصًا وأصيب 39 آخرون في تصادم بين قطارين الأربعاء في محافظة البحيرة بشمال مصر، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة خالد مجاهد للتلفزيون الرسمي أن حصيلة الحادث ارتفعت إلى «12 قتيلًا و39 مصاباً»، وفق «فرانس برس».

وكان مجاهد أكد في بيان أن الحادث أوقع 10 قتلى و15 مصاباً مشيراً الى أن التصادم وقع بين قطار بضائع وآخر كان يقل ركاباً ببلدة كوم حمادة في محافظة البحيرة بشمال مصر، على بعد 125 كيلومترًا من القاهرة. وأضاف البيان أنه «فور وقوع الحادث تم الدفع ب30 سيارة إسعاف مجهزة لموقع الحادث».

وأضاف مجاهد أنه «تم نقل المصابين والوفيات الى مستشفيات إيتاى البارود وبدر، فيما تم رفع درجة الاستعداد إلى الدرجة القصوى بمستشفيات المحافظة وهى دمنهور، ووادى النطرون وكفر الدوار لاستقبال أي حالات».

وأظهرت صور عرضها التلفزيون المصري مدنيين ورجال إسعاف يحاولون إخراج المصابين المحتجزين من بين قطع القطار المحطمة. وقالت محافِظة البحيرة نادية عبده لوكالة فرانس برس إن الحادث «وقع قرابة الساعة 12،45 بعيد الظهر (10،45 تغ)».

وأضافت أن سبب الحادث «غير معروف» حتى الآن. وقال رئيس الوزراء شريف اسماعيل في بيان  إنه «يتابع باهتمام بالغ تطورات حادث انفصال عربتين من قطار الركاب واصطدامهما بقطار البضائع».

وأوضح اسماعيل أنه كلف وزير النقل «التوجه فوراً إلى موقع الحادث لمتابعة المستجدات أولاً بأول، والتعامل الفوري مع تداعياته، واتخاذ الإجراءات اللازمة في ضوء ما يتم معرفته من أسباب وقوع الحادث». كما طلب رئيس الوزراء من وزير النقل «الإسراع في رفع آثار الحادث لعدم تعطيل حركة القطارات».

وذكرت وسائل الإعلام المصرية أن وزير النقل شكل إثر وصوله إلى موقع التصادم لجنة فنية للتحقيق في أسبابه. وبعد ثلاث ساعات من وقوع الحادث تقريبًا، أكد المسؤول في وزارة الصحة علاء عثمان للتلفزيون المصري أنه «تم نقل كل المصابين وكل جثامين الضحايا» من موقع الحادث. وقال النائب العام نبيل صادق في بيان إن فريقاً من المحققين أُرسل إلى موقع الحادث.