الجيش الإسرائيلي يعتقل أحد أقارب عهد التميمي

اعتقل الجيش الإسرائيلي، ليل الأحد - الإثنين، 9 فلسطينيين في قرية النبي صالح الفلسطينية شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، بينهم قريب للفتاة عهد التميمي المسجونة لدى السلطات الإسرائيلية.

وقال شهود عيان إن الجيش اعتقل تسعة أشخاص على الأقل من القرية الفلسطينية، بينهم 4 قصر.

ومن بين المعتقلين، الفتى محمد التميمي (15 عامًا) وهو قريب الفتاة عهد (17 عامًا) التي أُوقفت في ديسمبر الماضي إثر انتشار تسجيل فيديو تظهر فيه وهي تضرب جنديين إسرائيليين خارج منزلها في القرية.

وكان محمد أصيب برصاصة مطاطية في رأسه يوم اعتقال عهد، ما تسبب بأضرار دائمة في جمجمته، وفق العائلة.

وتحولت عهد التميمي إلى أيقونة لدى الفلسطينيين لمشاركتها منذ كانت طفلة في المواجهات ضد القوات الإسرائيلية. وفي حال إدانتها يمكن أن يحكم عليها بالسجن سنوات عدة.

ومن جانبها، قالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي إن الاعتقالات جاءت نتيجة «زيادة أعمال الشغب العنيفة والأنشطة الإرهابية» في القرية.

اقتربت عهد وقريبتها نور في 15 ديسمبر الماضي، من جنديين يستندان إلى جدار في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، وراحتا تدفعانهما قبل أن تقوما بركلهما وصفعهما وتوجيه لكمات إليهما.

واعتقلت عهد ووالدتها في 19 ديسمبر.

واعتقلت نور في 20 ديسمبر. ووجهت إليها النيابة العسكرية الإثنين تهمًا بالاعتداء  بالضرب على جندي، وازعاج الجنديين أثناء أدائهما واجبهما، وفق لائحة الاتهام.

وتم توجيه 12 تهمة إلى الفتاة عهد التميمي التي تحاكم حاليًا أمام محكمة عسكرية إسرائيلية.

ومثلت الفتاة أمام القضاء في جلسة مغلقة في 13 فبراير وأرجئت محاكمتها إلى منتصف مارس.

المزيد من بوابة الوسط