اتفاق روسي فرنسي ألماني جديد بشأن سورية

قوات تابعة للجيش السوري. (أرشيفية:الوسط)

اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على تسريع «تبادل المعلومات» بشأن سورية خلال مكالمات هاتفية تناولوا خلالها قرار وقف إطلاق النار الصادر عن الأمم المتحدة، وفقاً لما أفاد الكرملين.

وذكر بيان صادر عن الكرملين أن بوتين ونظيره الفرنسي والمستشارة الألمانية شددوا «على أهمية مواصلة الجهود المشتركة بهدف تطبيق كامل وفي أسرع وقت ممكن» لقرار مجلس الأمن الدولي المتعلق بهدنة تستمر شهرًا في سورية، بحسب «فرانس برس».

وأفاد الكرملين أن القادة الثلاثة «أعربوا عن ارتياحهم» إزاء نجاح مجلس الأمن الدولي في الاتفاق على قرار كان ثمرة «عمل مشترك وبناء» السبت.  وأبلغ بوتين نظيريه الفرنسي والألمانية بالخطوات التي تقوم بها موسكو لإجلاء المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وفقاً للبيان.

وأضاف الكرملين أنه لفت الإنتباه إلى أن «اتفاق وقف إطلاق النار لا يشمل العمليات ضد المجموعات الإرهابية».  وجرت المحادثات بين الأطراف الثلاثة بعدما صوت مجلس الأمن بالإجماع على قرار يطالب بهدنة مدتها 30 يوماً في سورية.  وقتل أكثر من 500 مدني خلال أسبوع من القصف العنيف الذي شنّه النظام السوري على الغوطة الشرقية المحاصرة الخاضعة لسيطرة المعارضة، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

رغم القرار الأممي، جددت قوات النظام السوري قصفها الأحد على الغوطة الشرقية، وإن بوتيرة أقل من الأيام الماضية. وشنّت قوات النظام الأحد غارات على بلدات عدة في الغوطة الشرقية ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين بينهم طفلان وإصابة 27 بجروح الأحد بحسب المرصد.

المزيد من بوابة الوسط