موسكو تعترض نص مشروع أممي يدين إيران بشأن اليمن

سفيرا روسيا والصين فاسيلي نيبينزيا وما جاوتشو (يمين) في مجلس الأمن الدولي (فرانس برس)

ذكر دبلوماسيون أن روسيا عارضت نص مشروع تقدمت به بريطانيا للأمم المتحدة، وتدعمه الولايات المتحدة وفرنسا، يدين إيران لعدم منعها وصول شحنة أسلحة إلى الحوثيين في اليمن.

وقالت المصادر نفسها إن موسكو رفضت خلال مفاوضات، الجمعة، هذه الوثيقة، وستجرى مشاورات جديدة نهاية الأسبوع الجاري.

وتدين مسودة النص إيران لعدم تطبيقها حظر الأسلحة المفروض على اليمن منذ 2015، ولإخفاقها في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تسليم وبيع ونقل صواريخ إلى الحوثيين بشكل مباشر أو غير مباشر.

ويدعو النص أيضًا إلى اتخاذ إجراءات إضافية ضد إيران بالتحديد، وفق ما أوردت «فرانس برس».

ويفترض أن يجري مجلس الأمن الدولي، الإثنين، تصويته السنوي على تجديد الحظر على اليمن. وبهذه المناسبة تمارس الولايات المتحدة ضغوطًا لإدانة طهران ومعاقبتها بعد إطلاق صواريخ على السعودية في 2017.

وأكد خبراء للأمم المتحدة في تقرير أن إيران لم تنفذ التزاماتها في منع وصول الصواريخ إلى اليمن. لكن التقرير يشير إلى أن الخبراء لم يتمكنوا من تحديد المسؤولين أو القنوات التي سمحت للحوثيين بالحصول على هذه الصواريخ.

وفي نظر الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، بريطانيا وألمانيا وفرنسا، تقف طهران وراء هذه الشحنات. وقال دبلوماسي أوروبي، طالبًا عدم كشف هويته: «لا شك في ذلك»، رافضًا إضافة أي تفاصيل عن الأدلة التي يملكها الغربيون.

أما روسيا، فترى أن التقرير لم يقدم أي دليل على تورط مباشر للسلطات الإيرانية. وترى أن قطع الصواريخ التي عرضتها الولايات المتحدة مؤخرًا، وإن كانت إيرانية، فهي لا تشكل دليلًا على دور مباشر لإيران في نقل أسلحة إلى اليمن في انتهاك للحظر.

المزيد من بوابة الوسط