موغيريني تدعو إلى وقف عاجل لـ«مجزرة الغوطة»

وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيرني

دعا الاتحاد الأوروبي، الجمعة، إلى وقف القصف على الغوطة الشرقية القريبة من دمشق فيما وصفها بأنه «مجزرة»، مع استمرار الغارات منذ 6 أيام على معقل الفصائل المعارضة للحكومة السورية.

ومنذ يوم الأحد الماضي تتعرض الغوطة الشرقية لقصف مكثف من القوات الحكومية، بينما يطلق مسلحون هناك قذائف باتجاه دمشق.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيرني في بيان نقلته «فرانس برس»، إن «الاتحاد الأوروبي لا يجد كلمات لوصف الرعب الذي يعيشه سكان الغوطة الشرقية... يجب أن تتوقف المجزرة الآن».

وذكرت تقارير حقوقية ومراصد ميدانية أن 400 شخص على الأقل قُتل في القصف المتواصل للغوطة الشرقية، فيما قالت مصادر بالمعارضة إن 40 شخصا قتلوا في الغوطة الشرقية أمس في مناطق دوما وحمورية وكفر بطنا جراء قصف القوات الحكومية.

وشهدت أحياء شرق دمشق القريبة من الغوطة حركة نزوح كثيفة للمدنيين إلى غرب العاصمة السورية بعيدًا عن قصف المعارضة وخطوط المواجهة المتوقعة إذا تقدمت القوات السورية الحكومية على الأرض.

وفي الإطار نفسه يعقد مجلس الأمن الدولي، التابع لمنظمة الأمم المتحدة، اجتماعا اليوم لبحث مشروع قرار يدعو إلى وقف لإطلاق النار في شتى أنحاء سوريا بهدف السماح بتوصيل مساعدات الإغاثة وإجلاء المصابين.