نيكي هايلي: خطة السلام في الشرق الأوسط «اكتملت تقريبًا»

صرحت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي، الخميس، بأن اقتراح خطة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين «اكتمل تقريبًا».

وقالت هايلي، ردًا على سؤال عن هذه الخطة في معهد السياسات بجامعة شيكاغو: «أعتقد أننا في طور إنجازها»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».

وطلب مبعوثا الرئيس الأميركي دونالد ترامب، صهره جاريد كوشنر، وموفده إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات «دعم» الأمم المتحدة لخطة سلام أكدا أنها ستنجز قريبًا.

وقدم موفدا ترامب الطلب، الذي لم يرفق بأي توضيحات عن مضمون الخطة أو موعد نشرها، خلال اجتماع مغلق لم يكن مقررًا مسبقًا، عقده مجلس الأمن الثلاثاء واستمر ساعة، وبدا فيها المبعوثان الأميركيان «ودودين ولطيفين للغاية»، وفق مصدر دبلوماسي.

وقالت هايلي «ما زلنا ندرسها» دون أن تذكر أي تفاصيل عن موعد عرض الاقتراح. وأضافت أن «الطرفين لن يعجبا بالخطة لكن أيًا منهما لن يرفضها. لكنها مجرد صيغة لبدء الحديث».

وجاء تصرحات هايلي ردًا على أسئلة طرحها ديفيد اكسلرود المستشار السابق لدى إدارة باراك أوباما، بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المثير للجدل «الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل».

وقالت هايلي إن «الكونغرس صوت بحماس على اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتنا إلى القدس».

وأضافت أن عددًا من الوزراء كافحوا «وهم خائفون من أن تطبق السماء على الأرض» إذا صدر إعلان من هذا النوع.

وتابعت بإن «السماء ما زالت في مكانها». وأضافت: «الآن ما لدينا هو الوقت الذي يمكن أن تبدأ فيه المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين».

المزيد من بوابة الوسط