الرفاعي: تصفية 71 تكفيريًا وتدمير 1282 وكرًا ومخزنًا في عملية «سيناء 2018»

جانب من المؤتمر الصحفي للناطق العسكري. (الفيسبوك)

أعلن الناطق العسكري المصري، الخميس، أن 7 من عناصر الجيش و71 «فردًا تكفيريًا» قتلوا في العملية الشاملة «سيناء 2018» التي بدأت قبل أسبوعين ضد متشددين ينشطون في محافظة شمال سيناء.

وقال العقيد تامر الرفاعي في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون المصري إن العملية التي تنفذ بمشاركة الشرطة أسفرت أيضًا عن تدمير 158 هدفًا للمتشددين في ضربات جوية و413 هدفًا بقصف مدفعي، وفق بيان على الصفحة الرسمية للناطق العسكري على الفيسبوك.

وأضاف أن 5 متشددين ألقي القبض عليهم في العملية التي بدأت قبل شهر من انتهاء مهلة حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي للجيش ووزارة الداخلية لتأمين شمال سيناء، حيث ينشط المتشددون الموالون لتنظيم داعش، والذين قتلوا مئات من أفراد الجيش والشرطة بعمليات إرهابية خلال السنوات الماضية.

وقال الرفاعي إن من بين نتائج العملية «اكتشاف وتدمير 393 عبوة ناسفة وكميات كبيرة من مادتي سي. فور وتي.إن.تي» الناسفتين. وأضاف أنه تم «اكتشاف وتدمير وضبط عدد 14 عربة دفع رباعي محملة بالأسلحة والذخائر على الحدود الغربية» مع ليبيا التي ينشط فيها متشددون شنوا أكثر من هجوم في مصر.

وأضاف الرفاعي أن العملية العسكرية الشاملة أسفرت كذلك عن  تدمير (1282) وكرًا ومخزنًا للعناصر الإرهابية تستخدمها للاختباء وتخزين الاحتياجات 
الإدارية والطبية والأسلحة والذخائر والألغام والمواد التى تستخدم فى تصنيع العبوات  الناسفة، واكتشاف وتدمير عدد (2) مركزين إعلاميين و(2) مركزي إرسال تستخدمها العناصر التكفيرية.

وأكد الناطق  العسكرى للقوات المسلحة استمرار العملية الشاملة (سيناء 2018) ، حتى يتم تحقيق أهدافها بتطهير مناطق شمال ووسط سيناء من الإرهاب، وأشار إلى أن «القوات المسلحة والشرطة المدنية مستمرون فى دك معاقل الإرهاب بكافة ربوع مصر ومواصلة أعمال القتال والتمشيط وتنفيذ المداهمات للبؤر الإرهابية وملاحقة العناصر التكفيرية والإجرامية بشمال ووسط سيناء»، بالتوازي مع استمرار قوات حرس الحدود بالتعاون مع القوات الجوية فى مكافحة عمليات التسلل وتهريب الأسلحة والذخائر والبضائع على الاتجاهات الاستراتيجية الأخرى لمنع تسرب العناصر الإرهابية من وإلى البلاد .

وأوضح الرفاعي  إجراء التدريبات والمناورات العسكرية للأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية حيث تقوم وحدات من القوات البحرية المصرية والفرنسية بتنفيذ التدريب البحرى المشترك « كليوباترا 2018 » فى المدة من (20 – 23) فبراير الجارى بنطاق الأسطول الجنوبى بالبحر الأحمر بمشاركة تشكيل من الوحدات البحرية التابعة للأسطول الجنوبى من بينها حاملة المروحيات المصرية من طراز ميسترال ، وعدد من الفرقاطات وآنشات الصورايخ وعناصر من الوحدات الخاصة البحرية وعناصر من القوات البرية للمنطقة الجنوبية العسكرية وعدد من طلبة الكلية البحرية، وبالتعاون مع وحدات من البحرية الفرنسية ممثلة فى حاملة المروحيات من طراز ميسترال بالإضافة إلى عدد من الفرقاطات وزوارق الصواريخ وعناصر من القوات الخاصة الفرنسية .