العمليات العسكرية التركية تستمر في عفرين مع وصول قوات موالية للأسد

مقاتلون من الجيش السوري الحر في شرق ريف عفرين (أرشيفية: رويترز)

تستمر العمليات العسكرية للجيش التركي في مدينة عفرين السورية، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تركيا قصفت عفرين ليل الثلاثاء، دون ظهور أي مؤشرات على تهدئة هجومها على المنطقة، التي يسيطر عليها الأكراد في سورية، رغم وصول قوات موالية للحكومة السورية إلى هناك.

وقال المرصد السوري، ومقره بريطانيا، إنه تم قصف البلدة الرئيسة في عفرين خلال الليل في إطار العملية التركية التي بدأت قبل نحو شهر بدعم من مقاتلين من المعارضة السورية.

ودخلت قوات تساند الرئيس السوري بشار الأسد، الثلاثاء، منطقة عفرين بدعوة من الأكراد للمساعدة في التصدي للهجوم التركي وحاولت أنقرة وحلفاؤها إجبارها على التراجع باستخدام نيران المدفعية.

وقال قائد في التحالف العسكري المؤيد الأسد في وقت متأخر من أمس الثلاثاء إن القوات ردت بقصف مقاتلي المعارضة الذين يقاتلون إلى جانب تركيا.

ويفتح هذا الباب أمام المزيد من التصعيد في الجبهة الشمالية في الصراع، حيث يتواجد كل من تركيا ومقاتلي المعارضة والجيش السوري ومقاتلين مدعومين من إيران يساندون حكومة دمشق ومقاتلين أكراد وروسيا والولايات المتحدة، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».

وتسعى أنقرة إلى طرد وحدات حماية الشعب الكردية السورية من عفرين وتعتبرها امتدادًا لتمرد كردي على أراضيها وتهديدًا لحدودها.

 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط