27 قتيلاً في اشتباكات بين قوات الحكومة اليمنية و«القاعدة»

جندي سعودي في نوبة حراسة فيما طائرة شحن عسكرية سعودي، تحمل مساعدات، تهبط في محافظة مأرب في وسط اليمن، 8 فبراير 2018. (فرانس برس)

قتل ثمانية جنود و19 من مسلحي تنظيم القاعدة في اشتباكات في جنوب اليمن الأحد، في وقت يشنُّ فيه الجيش اليمني هجوماً كبيراً على مناطق تمركز التنظيم الإرهابي، وفق ما أفادت مصادر عسكرية يمنية .

وأعلنت المصادر «مقتل ثمانية جنود من قوات النخبة الحضرمية المدعومة من التحالف العربي و19 من مسلحي القاعدة في العملية العسكرية التي أطلق عليها اسم الفيصل والتي بدأت الجمعة لتطهير مناطق تقع في صحراء حضرموت من تنظيم القاعدة»، بحسب «فرانس برس».

وقال اللواء فرج البحسني محافظ حضرموت إن «هناك عمليتين متزامنتين الأولى في وادي المسني غرب المكلا والثانية في وادي عمد». وأضاف «تم إحكام السيطرة على وادي المسني (في حضرموت) ولم يتبق سوى فلول يتم ملاحقتها في مناطق مجاورة للوادي»، حيث كان يتحصن نحو 40 من مسلحي القاعدة.

ومدينة المكلا هي أكبر مدينة يمنية من حيث عدد السكان تقع تحت سيطرة تنظيم القاعدة بين عامي 2015 و2016، قبل أن يحررها الجيش والميليشيات العسكرية المتحالفة معه. وتشن القوات الخاصة، التي تلقت تدريباتها على أيدي الإمارات، القوة الرئيسية مع السعودية في التحالف العربي الذي يدعم الحكومة اليمنية، هجوماً عسكرياً منذ الجمعة للقضاء على خلايا القاعدة في محافظة حضرموت. ويتمتع وادي المسني ووادي عمد بأهمية استراتيجية للسيطرة على الساحل الجنوبي الشرقي لليمن.

وقتل أكثر من 9,200 آلاف شخص منذ تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في الحرب ضد الحوثيين الشيعة المدعومين من إيران في مارس 2015، دعمًا للرئيس اليمني المعترف به عبد ربه منصور هادي.

المزيد من بوابة الوسط