وزير الخارجية المصري يعرض على العبادي مساهمة بلاده في إعمار العراق

اختتم وزير الخارجية المصري سامح شكري، لقاءاته على هامش منتدى ميونيخ للأمن بلقاء، صباح اليوم، جمعه برئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي، حيث أعرب شكري عن استعداد مصر للإسهام في استعادة أمن واستقرار العراق في مرحلة ما بعد «داعش».

وصرَّح الناطق الرسمي باسم الخارجية المستشار أحمد أبو زيد بأن وزير الخارجية جدَّد التهنئة لرئيس الوزراء العراقي على الانتصارات التي تحققت على تنظيم «داعش»، مؤكدًا التزام مصر بوحدة العراق وسيادته على كامل أراضيه، حيث أعرب شكري عن استعداد مصر للإسهام في جهود إعادة تأهيل وإعمار المدن المحرَّرة.

وأشار إلى زيارة المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية، على رأس وفد كبير إلى كل من بغداد والموصل كأول مسؤول أجنبي يزور الموصل بعد تحريرها.

ومن جانبه، أكد رئيس وزراء العراق على الاهتمام الخاص الذي توليه بلاده لتعزير مجالات التعاون الاقتصادي مع مصر كي يشعر المواطنون من البلدين بعائد هذا التعاون على حياتهم ومستوى معيشتهم.

وأضاف أبو زيد أن شقًّا كبيرًا من مباحثات شكري والعبادي تناول الوضع الإقليمي، لاسيما الوضع في سورية وحرب اليمن، والعلاقات مع دول الجوار من خارج الإقليم العربي، حيث اتفقت رؤى الجانبين على أهمية أن تتبنى الدبلوماسية العربية منهجًا أكثر نشاطًا وقوة يستهدف الحفاظ على مقدرات العالم العربي واستقراره وإنهاء الحرب والنزاعات القائمة.

وكان شكري عقد خلال مؤتمر ميونيخ للأمن ما يقرب من عشرين لقاءً، وشارك في أحداث جانبية وندوات متعددة نقل خلالها وجهة النظر المصرية تجاه عدد من القضايا الإقليمية والدولية الهامة، واستعرض الجهود التي تقوم بها الدولة المصرية لحفظ الاستقرار والأمن الإقليميين ولمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف بكل السبل المتاحة، فضلاً عن التعريف بالعملية «سيناء 2018» التي تقودها القوات الأمنية المصرية بكل بسالة في سيناء وباقي الأراضي المصرية.

ويختتم مؤتمر «ميونيخ للأمن»، اليوم، دورته الرابعة والخمسين، التي بدأت يوم الجمعة الماضي، بمشاركة أكثر نحو 600 مشارك من بينهم أكثر من 20 رئيس دولة وحكومة ونحو 40 وزير خارجية و40 وزير دفاع و50 رئيسًا لشركات.

المزيد من بوابة الوسط