مسؤولة أوروبية: ملتزمون بشراكتنا مع تونس رغم إدراجها ضمن الدول المعرضة لتبييض الأموال

قال مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون العدالة والمستهلكين وتكافؤ الفرص، فيرا جوروفا، إن الاتحاد ملتزم بشراكته المتميزة مع تونس رغم إدراجها ضمن قائمة الدول المعرضة لمخاطر تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

وأضافت جوروفا، في تصريح أوردته وكالة «تونس أفريقيا للأنباء»، أن «تونس هي شريك قريب جدًا من الاتحاد الأوروبي، وأن إدراجها ضمن تلك القائمة لا يشكك البتة في إلتزام الاتحاد الأوروبي في أعلى مستوى بالشراكة المتميزة التي يقيمها مع تونس».

وأوضحت أن «مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب هما من الأولويات المشتركة بين الاتحاد الأوروبي وتونس»،

وجاءت تصريحات المفوضة الأوروبية بعد نشر نص قرار المفوضية الأوروبية بإضافة سيريلنكا وترينيداد وتوباغو وتونس إلى قائمة الدول خارج الاتحاد الأوروبي، ذات المخاطر العالية في تبييض رؤوس الأموال وتمويل الأرهاب.

وأشارت جوروفا إلى أن «مجموعة العمل المالي سجلت نقائص إستراتيجية من قبل تونس في هذين المجالين (تبييض الاموال وتمويل الارهاب)، وأن الهدف المشترك يتمثل في أن تتمكن تونس بسرعة من الايفاء بتعهداتها عبر مخطط عمل مصادق عليه مع مجموعة العمل المالي، بما يتيح لها الخروج بأسرع وقت ممكن من القائمة».

وقالت: «لقد حققت تونس خلال الأسابيع الماضية تطورًا ملحوظًا.. ونحن متعهدون بتقوية دعمنا لجهود شريكنا التونسي».

المزيد من بوابة الوسط