شكري ونظيره الإسباني يتفقان على إنشاء آلية تشاور دورية

عقد وزير الخارجية المصري سامح شكري، جلسة مباحثات موسعة مع وزير الخارجية الإسباني ألفونسو ماريا داستيس، الأربعاء، بحضور وزير الدولة الإسباني للدفاع وسفير مصر لدى مدريد عمر سليم.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد أبو زيد، إن الوزيرين أعربا في بداية المباحثات عن ترحيبهما بالمستوى الحالي للعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، وتطلعهما لاستمرار التعاون والتنسيق على المستوى الثنائي والمستوى متعدد الأطراف، بحسب بيان على الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية على الفيسبوك.

ومن جانبه، أشاد الوزير شكري بالنتائج الإيجابية للتعاون الوثيق بين البلدين تجاه مجمل القضايا الإقليمية والدولية خلال فترة عضوية مصر السابقة في مجلس الأمن، حيث اتفق الوزيران على أهمية الحفاظ على هذا المستوى الرفيع من التنسيق من خلال تدشين آلية تشاور سياسي دورية بين البلدين على مستوى وزيري الخارجية تجتمع كل عامين.

واستطرد أبو زيد بأنَّ سامح شكري استعرض أمام نظيره الإسباني مؤشرات تحسن الاقتصاد المصري مع تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، والذي يتضمن إصلاحات اقتصادية هيكلية للمرة الأولى في تاريخ مصر الحديث، مما يؤكد أنَّ مصر تسير على المسار الصحيح لمعالجة الاختلالات الاقتصادية المزمنة، الأمر الذي يستدعي دعم أصدقاء مصر لهذه الجهود، وفي مقدمتهم إسبانيا.

وذكر الناطقٌ باسم الخارجية، أنَّ المشاورات تطرقت أيضًا إلى أهمية الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين البلدين، خاصة مع ارتفاع حجم التبادل التجاري بينهما الذي وصل إلى نحو ملياري دولار في العام 2017، وكذلك الاستثمارات الإسبانية المتصاعدة في مصر في عدد من القطاعات، وفي مقدمتها قطاع الطاقة.

يضاف إلى ذلك إمكانية الاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة للجانب الإسباني في المشروعات القومية الكبرى، خاصة تنمية المحور الاقتصادي لمنطقة قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة، وتطوير التعاون بين هيئة قناة السويس وهيئات مواني «فالنسيا» و«برشلونة»، في ظل قيام إسبانيا منذ عدة سنوات بتمويل دراسة الجدوى الخاصة بالإنفاق أسفل قناة السويس، كما تناولت المشاورات سبل تعزيز التعاون في المجالات السياحية والثقافية والتعاون الزراعي وتدريب الكوادر الدبلوماسية في كلا البلدين.

وأضاف الناطق باسم الخارجية، بأنَّ وزير خارجية إسبانيا حرص على الاستماع إلى تقييم الوزير شكري تجاه موضوع سد النهضة والعلاقات المصرية - الإثيوبية، والأوضاع في ليبيا، والأزمة السورية، حيث استعرض وزير الخارجية كافة عناصر الموقف المصري تجاه كل تلك القضايا، كما تطرقت المباحثات لسبل مواجهة ظاهرة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية، وتهريب السلاح، باعتبار كل تلك الظواهر تمثل تهديدًا مشتركًا للبلدين يتعين التنسيق من أجل مجابهتها بشكل فعال وحاسم.

واختتم الناطق باسم الخارجية تصريحاته، مشيرًا إلى أن المباحثات تطرقت أيضًا إلى مجالات التعاون العسكري بين البلدين، حيث شارك وزير الدولة الإسباني للدفاع في المباحثات نظرًا لوجود وزيرة الدفاع خارج البلاد، وقد أعرب الجانبان، المصري والإسباني، عن امتنانهما للتطور الملحوظ الذي تشهده العلاقات العسكرية بين البلدين، وتطلعهما لمزيد التعاون وتبادل الخبرات في هذا المجال.