إغلاق معبر رفح بسبب الوضع الأمني في سيناء بعيد توجه هنية إلى القاهرة

أغلقت السلطات المصرية معبر رفح، اليوم الجمعة، بسبب الأوضاع الأمنية في سيناء، كما أعلن مسؤولون فلسطينيون بعيد مغادرة رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية إلى القاهرة على رأس وفد من الحركة في إطار التشاور مع مصر.

وقال صالح الزق مدير عام الشؤون المدنية في قطاع غزة، وفق «فرانس برس»، إنه «تم إغلاق معبر رفح اليوم بسبب الأوضاع الأمنية في سيناء كما أبلغتنا السلطات المصرية».

وأعلن الجيش المصري صباح الجمعة حالة التأهب القصوى في إطار تنفيذ عملية وصفها بأنها شاملة للقضاء على «العناصر الإرهابية» في شمال سيناء وبعض مناطق الدلتا.

وبعد مغادرة هنية والوفد المرافق أغلقت السلطات المصرية المعبر الذي فتحته استثنائيًا لثلاثة أيام أمام الحالات الإنسانية.

وقال الناطق باسم «حماس» فوزي برهوم، في بيان، إن هنية توجه إلى القاهرة، في إطار زيارة «تأتي ضمن ترتيبات مسبقة وفي إطار جهود الحركة للتشاور مع مصر للتخفيف عن أهلنا في قطاع غزة وفكفكة أزماته المختلفة والتي أوصلت القطاع إلى حافة الهاوية».

وأضاف أن المحادثات ستشمل أيضًا «استكمال تنفيذ اتفاق المصالحة ودفع الجهود المصرية لاتمامها» وتأتي أيضًا ضمن جهود حماس «لحماية القضية الفلسطينية ومواجهة القرار الأميركي الأخير بشأن القدس ومواجهة الاستيطان».

وفي الأول من نوفمبر، تسلمت السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة على معابر القطاع وبينها معبر رفح بعدما كانت تسيطر عليها حركة «حماس» منذ صيف 2007.

وجاءت خطوة تسليم معابر قطاع غزة للسلطة الفلسطينية ضمن بنود اتفاق مصالحة وقعته حركتا «حماس» و«فتح» في القاهرة في أكتوبر 2017 برعاية مصرية.

ورغم جهود القاهرة لإتمام المصالحة بين حماس وفتح لا يزال الاتفاق يواجه صعوبات عدة ويكاد يتحول حبرًا على ورق. ولا يزال الطرفان يتبادلان الاتهامات بالمسؤولية عن تعطيل تنفيذ الاتفاق.

وتفرض إسرائيل منذ أكثر من عشر سنوات حصارًا محكمًا جوًا وبحرًا وبرًا على نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الفقير والمكتظ.