وزير الخارجية المصري يبحث أوضاع فلسطين مع مفوض الـ«أونروا»

استقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري، الخميس، بيير كرينبول المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وذلك في إطار زيارته الحالية إلى القاهرة؛ للتباحث بشأن مستجدات الوضع الإنساني في فلسطين وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين، على ضوء الصعوبات التي تواجه الوكالة وتحد من قدرتها على أداء مهامها لصالح اللاجئين الفلسطينيين.

وأوضح الناطق باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد، في بيان للوزارة، أنَّ المفوض العام لـ«الأونروا» أعرب عن تقديره العميق للاهتمام الذي توليه مصر للتخفيف من وطأة الأزمة الإنسانية التي يعاني منها الفلسطينيون، ودور مصر النشط الداعم لـ«الأونروا» وأنشطتها على ضوء رئاستها الحالية للجنة الاستشارية للوكالة منذ يوليو 2017.

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية المصري حرص بلاده على التحرك على مختلف الأصعدة، وتنسيق الجهود والمواقف مع الأطراف الإقليمية والدولية المانحة كافة من أجل تنفيذ المشروعات التنموية وتقديم مختلف أشكال الدعم للتخفيف من وطأة الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم في الضفة الغربية وغزة، مشيرًا إلى نتائج الاتصالات والمشاورات التي قام بها الوزير شكري على هامش أعمال الاجتماع الاستثنائي الوزاري للجنة تنسيق المساعدات الفلسطينية «AHLC» الذي عُـقد بالأمس في بروكسل.

كما أشاد الوزير المصري بالطابع الإنساني لمهام الوكالة، والجهود التي يقوم بها المفوض العام لـ«الأونروا» من أجل تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين سواء بالداخل الفلسطيني أو في الدول المضيفة.

وأضاف الناطق باسم وزارة الخارجية، أن المفوض العام لـ«الأونروا» استعرض خلال اللقاء الوضع الحالي المتأزم للوكالة على ضوء تخفيض المساهمات المالية لعدد من الدول، مشيرًا إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بصدد الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ لمناقشة تدهور الوضع المالي لـ«الأونروا» خلال الشهر الجاري في جنيف، وأن الوكالة بصدد البحث عن بدائل تمويلية أخرى لسد الفجوة التمويلية التي تواجهها، وهو ما عقب عليه الوزير شكري بأن مصر حريصة على الحفاظ على أنشطة الوكالة كإحدى ركائز الاستقرار لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين، والعمل على استمرار ولايتها وهياكلها القائمة، منوهًا إلى تداعيات توقف أنشطة الوكالة على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين قبل التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وأنه سيقوم بطرح شواغل المفوض العام لـ«الأونروا» على وزراء الخارجية العرب خلال اجتماع جامعة الدول العربية المقرر عقده اليوم.

وأشار أبو زيد، إلى أنَّ وزير الخارجية أكد في ختام اللقاء موقف مصر الداعم لـ«الأونروا» وأنشطتها واستعدادها التام لبذل كل الجهود والتشاور مع المانحين الدوليين من أجل سد الفجوة التمويلية للوكالة، وبما يضمن استمرار الدور الحيوي الذي تضطلع به الوكالة من أجل تخفيف المعاناة الإنسانية لأشقائنا من اللاجئين الفلسطينيين.