ماكرون يجري زيارته الأولى إلى تونس غدًا

يجري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة رسمية إلى تونس غدًا الأربعاء، بدعوة من الرئيس الباجي قائد السبسي. وهي الزيارة الأولى التي يؤديها الرئيس الفرنسي إلى تونس بعد توليه منصبه في مايو الماضي.

ومن المقرر أن تستمر زيارة ماكرون إلى بعد غدٍ الخميس، ويرافقه خلالها شخصيات عدة ووزراء وبرلمانيون ومديرو الوكالة الفرنسية للتنمية وجامعيون ورجال أعمال، ومن المقرر أن يوجه رسالة تشجيع لمسار الانتقال الاقتصادي والديمقراطي الذي تعيشه تونس، وفق ما أكدته وزارة الشؤون الخارجية التونسية.

يلتقي ماكرون رئيس الجمهورية التونسية، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر. ووفق ما نقلت وكالة «تونس أفريقيا للأنباء»، من المقرر أن تتطرق تلك اللقاءات إلى مسائل تتصل بالدفاع والأمن والاقتصاد والتربية والتعليم العالي والثقافة والوضع في منطقة شمال أفريقيا، ولا سيما ليبيا.

ويلقي الرئيس الفرنسي بعد غدٍ خطابًا أمام مجلس نواب الشعب التونسي، خلال جلسة عامة استثنائية، حيث سيتطرق إلى التعاون بين تونس وفرنسا وآفاق مزيد تطويرها. كما من المنتظر أن يشارك رئيس الحكومة يوسف الشاهد في المنتدى الاقتصادي التونسي - الفرنسي، الذي يعد لقاءً للأعمال بامتياز تنظمه الغرفة التونسية - الفرنسية للتجارة والصناعة بالتعاون مع مستشاري التجارة الخارجية بفرنسا.

كما سيجري ماكرون زيارة إلى المتحف الوطني بباردو ويلتقي ممثلين عن المجتمع المدني. وسيتوجه أيضًا الى روضة الشهداء بالسيجومي لوضع إكليل من الزهور أمام النصب التذكاري للشهداء.

ووفق وزارة الشؤون الخارجية التونسية، تعتبر فرنسا أول شريك اقتصادي وأول بلد مستثمر في تونس، وهي تحتضن أكبر جالية تونسية بالخارج (حوالي 730 ألفًا)، وفي المقابل يقيم حوالي 30 ألف فرنسي في تونس.

وترتكز بتونس قرابة 1400 مؤسسة فرنسية وتوفر ما يناهز 136 ألف موطن شغل، لتعد بذلك أول مستثمر أجنبي في البلاد يوفر احتياطًا إجماليًا للاستثمارات الخارجية المباشرة بقيمة 1.4 مليار يورو سنة 2016 (حوالي 3.5 مليارات دينار). كما وفرت الاستثمارات الفرنسية السنة الماضية 365 مليون دينار من حجم الاستثمارات، وهو ما يمثل 30 بالمائة من إجمالي الاستثمارات في البلاد.

وتعد فرنسا أيضًا الممول الأول لتونس، وتمثل أكثر من 15 بالمائة من حجم السوق في البلاد، واستقبلت 32 بالمائة من الصادرات التونسية سنة 2016. وبذلك يكون الميزان التجاري التونسي قد حقق فائضًا مع فرنسا بقيمة 930 مليون يورو أي ما يعادل 2.3 مليار دينار.

المزيد من بوابة الوسط