المرزوقي: البرلمان والحكومة تجاهلا ذكرى المصادقة على الدستور

قال الرئيس التونسي السابق، منصف المرزوقي، إنه من المؤسف أن تمر ذكرى المصادقة على الدستور، في صمت وتجاهل لها، سواء من قبل الحكومة أو من مجلس نواب الشعب.

وأضاف المرزوقي، الذي يرأس حزب «حراك تونس الإرادة»، خلال مشاركته في اجتماع شعبي بمنطقة جربة حومة السوق في مناسبة احتفال حزبه بالذكرى الرابعة للمصادقة على الدستور، أن القوى الثورية للسلطة ستجعل، عند اعتلائها الحكم، من يوم 27 يناير، عيدًا وطنيًّا مثل عيد الاستقلال. واعتبر أن هذا الدستور هو الأول الذي أجمع عليه كل الشعب التونسي وهو من أرقى دساتير العالم، على حد قوله.

واتهم المرزوقي المنظومة الحالية التي عادت إلى السلطة بالتآمر على الدستور رغبة في مراجعته، حسب رأيه، داعيًا إلى ضرورة الحفاظ على هذا المكسب والعمل على ربح معركة تفعيله، إما بالضغط أو بعودة القوى الثورية بعد انتخابات 2019، وذلك وفق ما نقلت عنه وكالة «تونس أفريقيا للأنباء».

ووصف المرزوقي الوضع الحالي للبلاد بالقطار الذي خرج عن السكة وهو ما يستوجب، من وجهة نظره، إعادة تونس إلى الطريق الصحيح وغلق القوس المظلم للتوافق الكاذب، حسب ما جاء على لسانه، معتبرًا أن الانتخابات البلدية المقبلة (6 مايو 2018)، تمثل أول فرصة انتخابية يجب الإقبال عليها لفرض الديمقراطية التشاركية القاعدية واستعادة الثقة في الوطن والثورة وفي القدرة على الإصلاح.

المزيد من بوابة الوسط