مصر تترأس اجتماعًا طارئًا للـ«الأونروا» بالأردن

ترأس سفير مصر في الأردن، السفير طارق عادل، الاجتماع الطارئ للجنة الاستشارية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أمس الأحد 21 يناير 2018، وهو الاجتماع الذي عُقد بناءً على طلب «الأونروا» والدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين على خلفية العجز المالي الكبير بموازنة الوكالة للعام 2018، بما أضحى يشكل تهديداً كبيراً للوكالة عبر تقليص قدراتها على تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين .

وأوضح السفير عادل في كلمته خلال الاجتماع أهمية عدم قيام أيٍّ من الدول المانحة بالربط بين المساهمات المالية لأغراض إنسانية ومطالبات ذات طبيعة سياسية لما لذلك الأمر من تسييس واضح لقضايا إنسانية في المقام الأول ، ودعا كذلك إلى تجنب اتخاذ قرارات ذات طبيعة فجائية بما يعرض العمل الإنساني في مجمله إلى مخاطر جمة، نظراً لضيق الوقت المتاح أمام عمليات حشد المانحين.

كما أكد على الأهمية البالغة لعمل واستمرار ولاية وكالة الغوث وهياكلها القائمة في ظل الظرف الإقليمي الحالي شديد الاضطراب، داعياً الدول المجتمعة إلى العمل على إيجاد بدائل خلاقة تُسهم في تسوية الأزمة المالية الراهنة، وفق بيانٍ على الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية بالفيسبوك.

وتأتي الدعوة إلى انعقاد الاجتماع الطارئ للجنة الاستشارية كأحد حلقات اهتمام مصر بقضية اللاجئين الفلسطينيين من منطلق مسؤولياتها التاريخية إزاء القضية الفلسطينية بكافة أركانها، وعلى ضوء رئاستها الحالية للجنة الاستشارية للأونروا.  وفي ذات السياق سبق وأن قامت مصر بصفتها رئيس اللجنة الاستشارية في أكثر من مناسبة بتوجيه رسائل إلى المانحين الدوليين لحثّـهم على تحمّل مسؤولياتهم تجاه تفاقم الأزمة المالية لوكالة الغوث حيث وجهت بعض هذه الرسائل بشكل مشترك بين رئاسة اللجنة الاستشارية والمفوض العام،.

بينما تم توجيه البعض الآخر بشكل منفرد من جانب السيد وزير الخارجية سامح شكري إلى عدد من نظرائه بالدول المانحة، وكذلك سبق وأن طرح وزير الخارجية المصري وضع الأزمة المالية للأونروا على طاولة اجتماع الوفد الوزاري العربي والذي عُقد في عمان يوم 6 يناير 2018.

المزيد من بوابة الوسط