رضا بلحاج: وثيقة قرطاج انتهت بعد انسحاب أحزاب منها

قال المنسق العام لحزب «حركة تونس أولاً» رضا بلحاج، خلال إشرافه على اجتماع التنسيقية الجهوية للحزب، إن وثيقة قرطاج قد انتهت واستنزفت كل قدراتها خاصة بعد انسحاب بعض الأحزاب منها على غرار حزبي آفاق تونس والجمهوري .

وأضاف بلحاج، وفق وكالة «وات»، إن الاجتماع الأخير الذي جمع الموقِّعين على هذه الوثيقة بقصر قرطاج ليس إلا محاولة لإعطائها نفسًا جديدًا في ظلِّ انهيار «الوفاق القائم على المحاصصة» التي انبنت عليه بهدف توزيع بعض المغانم، الأمر الذي أدى بالبلاد إلى نتائج كارثية، مشيرًا إلى أنَّ ما تبقى من قيادات الحزب القديم ( نداء تونس) لجأت اليوم إلى مدير الديوان الرئاسي ومستشاري الرئيس وأعضاء الحكومة من أجل ترميم الحزب الذي ثبت إفلاسه وفشله في تحقيق أهدافه، وتحوَّل إلى حزب للتوريث والمغانم، وفق تعبيره.

وحول مشروع قانون المالية لسنة 2018 أوضح بلحاج أنَّ حزبه قد نبه منذ أكثر من شهر من النتائج السلبية لهذا القانون الذي لن يتحمّلها سوى المواطن الذي ستزداد قدرته الشرائية انهيارًا مع تأزم وضع المؤسسات وانحصار آفاق الاستثمار والتشغيل.

من ناحيته أوضح القيادي بحزب «حركة تونس أولاً»، خميس كسيلة، أن اجتماع اليوم بقبلي يندرج في إطار سلسلة من الاجتماعات التي يعقدها قياديو الحزب بمختلف جهات البلاد من أجل التواصل مع مناضلي الحزب بمختلف شرائحهم، خاصة الشابة منها، وذلك من أجل التفاعل معهم حول برامج الحزب والاستعداد للمحطات الانتخابية المقبلة.

وأضاف في هذا الإطار أنَّ الانتخابات البلدية التي ستدخلها الحركة في قوائم ائتلافية موحدة مع عشرة أحزاب أخرى تقتضي من الجهويين التنسيق مع ممثلي هذه الأحزاب والتواصل معهم من أجل حسن اختيار أعضاء القوائم المترشحة للانتخابات التي ستنبني على مبدأ دعم الكفاءات، قصد إعادة العمل البلدي إلى مكانته بالبلاد واستعادة ثقة المواطن في هذا المجال .

المزيد من بوابة الوسط