فرنسا تدعم المسودة المصرية في مجلس الأمن بشأن القدس

أعرب المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرانسوا دي لاتر، اليوم الاثنين، رفض بلاده القرارات أحادية الجانب بشأن القدس، في إشارة إلى اعتراف واشنطن بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وقال دي لاتر، إنَّ المسوَّدة المصرية جيدة وتعيد تأكيد مرجعيات أسس القانون الدولي بضرورة التوصل إلى حل الدولتين، بحسب «سكاي نيوز عربية». وأكد الدبلوماسي الفرنسي أن «حل الدولتين هو الطريق الأمثل لإنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي». وأضاف أن كل الجهود ستُبذَل لإعادة الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، إلى طاولة المفاوضات.

ويرتقب أن يصوِّت مجلس الأمن الدولي، اليوم، على مشروع قرار يرفض قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل. وأعلن ترامب في السادس من ديسمبر الجاري، الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل في خروج عن السياسة الدولية، وأعلن اعتزامه نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، مما أثار موجة احتجاجات وإدانات دولية.