السيسي ووزير داخلية إيطاليا يستعرضان مسارات الحل للأزمة الليبية

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي. وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي، إنَّ اللقاء تناول التوافق في الرؤى بين البلدين تجاه مسارات الحل للأزمة الليبية، القائم على إعادة بناء مؤسسات الدولة وفي مقدمتها الجيش الوطني والبرلمان والحكومة والحفاظ على اتفاق الصخيرات تمهيدًا لإجراء الانتخابات العامة خلال العام 2018، ودعم جهود المبعوث الأممي غسان سلامة بذات الشأن، وفق «بوابة الأهرام».

كما تناول بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتبادل الرؤى ووجهات النظر تجاه القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث أكد الرئيس الحرص على تعزيز التعاون بين مصر وإيطاليا على مستوى مختلف الأصعدة، وتحقيق الشراكة الإستراتيجية بين البلدين الصديقين.

على صعيد آخر، أكد الرئيس توافر إرادة حقيقية للتوصل إلى نتائج نهائية في تحقيقات قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وذلك من خلال التعاون القضائي رفيع المستوى بين النيابتين المصرية والإيطالية، الذي حقق نتائج إيجابية خلال الفترة الماضية، حيث من المنتظر أن يعقد لقاء قريبًا بين النيابتين؛ لبحث التطورات الإيجابية المتحققة في هذا الصدد.

وثمَّن ماركو مينيتي التصريحات التى أدلى بها الرئيس حول تصميم الدولة المصرية على الوصول إلى الحقيقة الكاملة في قضية ريجيني، والتي أدلى بها على هامش مشاركته بمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ خلال شهر نوفمبر الماضي.

ونقل مينيتي للرئيس تحيات وتقدير الرئيس الإيطالي، وكذلك تحيات رئيس الوزراء الإيطالي، وأكد عمق ومتانة العلاقات بين البلدين، مشيرًا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد مزيدًا من التعاون المشترك ولا سيما في مجال مكافحة الهجرة غير المنتظمة ومقاومة الإرهاب، بجانب تكثيف الجهود المشتركة لتعزيز التعاون في العلاقات الاقتصادية من خلال ضخ مزيد الاستثمارات الإيطالية في مصر. وقد عبر الرئيس عن خالص امتنانه للرئيس الإيطالي على تعازيه لمصر في ضحايا الإرهاب ودعمه ورئيس الوزراء الإيطالي لجهود تعميق العلاقات بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط