ولي العهد السعودي يعلق على الهجوم «الإرهابي» بمسجد في سيناء المصرية

دان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هجومًا على مسجد في سيناء المصرية أسفر عن مقتل أكثر من 300 مصل، قائلاً خلال مراسم افتتاح اجتماع لمجلس وزراء دفاع دول تحالف إسلامي عسكري اليوم الأحد إن الهجوم سيلهب الحماس لمحاربة الإرهاب.

ويجتمع كبار مسؤولي الدفاع في نحو 40 دولة ذات أغلبية مسلمة في قمة تهدف إلى محاربة الإرهاب. وأعلن الأمير محمد الذي يتولى أيضًا منصب وزير الدفاع السعودي عن تشكيل التحالف قبل عامين، بحسب «رويترز». وقال: «لا يفوتني اليوم أن نعزي أشقاءنا في مصر شعبا وقيادة على ما حدث في الأيام الماضية وهو فعلا حدث مؤلم للغاية وكأنما يجعلنا نستذكر بشكل دوري وبشكل قوي خطورة هذا الإرهاب المتطرف».

وهاجم مسلحون مسجدًا في محافظة شمال سيناء المصرية أثناء صلاة الجمعة وقتلوا ما يربو على 300 مصل بينهم 27 طفلاً. ولم ينفذ التحالف عملاً حاسمًا حتى الآن لكن مسؤولين وصفوه بأنه منصة ستتيح للدول الأعضاء فيها طلب أو عرض المساعدة لبعضها البعض لقتال الجماعات التي تصنفها بأنها إرهابية.

وقال الأمير محمد في كلمة افتتاحية: «اليوم الإرهاب والتطرف ليس أكبر خطر حققه هو قتل الأبرياء أو نشر الكراهية، أكبر خطر عمله الإرهاب المتطرف هو تشويه سمعة ديننا الحنيف وتشويه عقيدتنا».