حملة جديدة لمناهضة العنف ضد المرأة التونسية

أعلنت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة التونسية نزيهة العبيدي، اليوم الخميس، إطلاق حملة من النشاطات لمناهضة العنف ضد المرأة تحت شعار «من اليوم ماكش وحدك (لست وحدك).. فالقانون معك».

وتنطلق الحملة التي تم إعلانها خلال ندوة صحفية بالعاصمة تونس، يوم 25 نوفمبر الجاري لمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وتتواصل حتى 10 ديسمبر، الذي يوافق اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وتطلق أغلب الجمعيات والمنظمات النسائية هذه الحملة سنويًّا، لمناهضة العنف ضد المرأة وتستمر 16 يومًا.

هدف الحملة
وتهدف هذه الحملة إلى دعم الوعي وخلق رأي عام مساند لمناهضة كافة أشكال العنف الموجه ضد المرأة، وفق الوزيرة.

الحملة ستشهد إمضاء الاتفاقية المشتركة للتعهد بالنساء ضحايا العنف بين عدد من الوزارات في البلاد

 وقالت الوزيرة خلال الندوة الصحفية: «هذه الحملة ستشهد إمضاء الاتفاقية المشتركة للتعهد بالنساء ضحايا العنف بين وزارات العدل والداخلية والصحة والشؤون الاجتماعية والمرأة والأسرة والطفولة».

وتابعت، أن الحملة «ستعمل كذلك على تكثيف الحملة الاتصالية حول القانون الأساسي للقضاء على العنف ضد المرأة الذي تمت المصادقة عليه في يوليو الماضي وسيدخل حيز التنفيذ في فبراير 2018».

وكثفت الوزارة حملتها في مراكز الإيواء للنساء ضحايا العنف بكافة ولايات الجمهورية، وعددها حاليًّا خمسة مراكز بتونس وجندوبة (شمال غرب) وقفصة (جنوب) وآخرها تم تدشينه يوم أمس في القيروان (وسط) بحسب العبيدي.

47% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و64 سنة تعرَّضن للعنف ولو مرة في حياتهن

كما أعلنت الوزيرة إطلاق حملة «أمي سالمة» في الجهات الداخلية للتوعية بمختلف فصول القانون الأساسي للقضاء على العنف ضد المرأة والتعريف به في الأماكن العامة.

إحصاء رسمي
وتفيد الإحصاءات الرسمية بأنَّ 47% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و64 سنة تعرَّضن للعنف ولو مرة في حياتهن، وأنَّ العنف المادي والجسدي هو الأكثر شيوعًا بنسبة 31.7% يليه العنف المعنوي بنسبة 28.9% ثم العنف الجنسي بنسبة 15.7%، وأخيرًا العنف الاقتصادي بنسبة 7.1% حسب وزيرة المرأة.