رئيسة مالطا تدعم المبادرة التونسية لتسوية الأزمة الليبية

استقبل رئيس البرلمان التونسي محمد الناصر، اليوم الأربعاء، بقصر باردو، رئيسة جمهورية مالطا ماري لويز بركا والوفد المرافق لها، التي أشادت بالمبادرة التونسية الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية شاملة للأزمة الليبية، وأكدت استعداد بلادها مساندة الجهود المبذولة في هذا الملف من أجل تحقيق الاستقرار للمنطقة.

وأكد رئيس البرلمان عمق العلاقات التاريخية والحضارية التي تربط تونس بجمهورية مالطا، مشيرًا إلى أن احتفاء البلدين الصديقين بالذكرى الخمسين لقيام العلاقات الدبلوماسية بينهما يمثل حافزًا لكلا الطرفين على مزيد تعزيز أواصر التعاون والشراكة في مختلف المجالات، وفق بيان على الصفحة الرسمية للمجلس على «فيسبوك».

وأوضح أهمية الدعم الذي تقدمه جمهورية مالطا للمواقف التونسية على مستوى الاتحاد الأوروبي، مشيدًا بدعمها مسار الانتقال الديمقراطي في تونس. وأكد أهمية الاستفادة من التجربة المالطية في المجال السياحي، مشيرًا إلى ضرورة ترجمة علاقات الصداقة إلى تعاون اقتصادي مثمر عبر فسح المجال أكثر للسلع والمنتجات التونسية في السوق المالطية، والاستفادة من القرب الجغرافي في هذا المجال.

وأوضح رئيس المجلس ضرورة التنسيق في ما يتعلق بالقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما منها المتصلة بأمن منطقة البحر المتوسط واستقرارها، بالإضافة إلى تضافر الجهود في اتجاه تسوية الأزمة الليبية عبر معاضدة المبادرة التونسية.

من جانبها أعربت السيدة ماري لويز رئيسة جمهورية مالطا عن تقديرها لتجربة الانتقال الديمقراطي في تونس وما حققته من نجاح، مشيدة بالتشريعات الصادرة عن مجلس نواب الشعب التونسي، التي عززت مكانة المرأة التونسية في اتجاه مقاومة العنف وتحقيق المساواة، وهو ما يعد نموذجًا يحتذى على المستوى الإقليمي.

وأكدت الحرص المشترك بين قيادة البلدين على دفع العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وتطويرها وترجمتها في شراكة مثمرة وفعالة، مشيدة بالمبادرة التونسية الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية شاملة للأزمة الليبية، ومبرزة استعداد بلادها لمساندة الجهود المبذولة في هذا الملف من أجل تحقيق الاستقرار للمنطقة.