تونس تتوقع إنتاجًا «استثنائيًا» لزيت الزيتون

توقع الديوان الوطني لزيت الزيتون في تونس التي تعتبر أحد أهم مصدريه في العالم، موسمًا «استثنائيًا» في 2017-2018 قد يصل فيه الإنتاج إلى 280 ألف طن، أي نحو ثلاثة أضعاف ما سجل العام الماضي.

وقال رئيس مجلس إدارة الجهاز الحكومي المكلف هذا الإنتاج الاستراتيجي للبلاد شكري بيوض، اليوم، إن «إنتاج زيت الزيتون استثنائي وسيتراوح بين 260 و280 ألف طن مقابل 100 ألف في موسم 2016-2017، و140 ألفًا في 2015-2016»، وفق «فرانس برس».

وسيخصص ثلثا الإنتاج أي نحو 200 ألف طن للتصدير، لا سيما إلى الأسواق الأوروبية والأميركية. ويتوقع أن يؤدي بدء موسم القطاف مع وفرة المحصول إلى انتعاش اقتصادي خصوصًا في الأرياف التي تفتقر إلى الوظائف. كما قدر الديوان أن تتجاوز عائدات تصدير زيت الزيتون ملياري دينار (نحو 700 مليون يورو)، وهي أموال حيوية للاقتصاد التونسي المتعثر. وفي 2014-2015 تصدرت تونس لائحة الدول المصدرة بإنتاج قياسي بلغ 300 ألف طن عاد عليها بنحو مليار يورو.

وأكدت الحكومة آنذاك أن هذا الأداء أتاح للاقتصاد التونسي «تفادي الأسوأ» في أوج فترة كساد شهدها نتيجة تراجع كبير في السياحة، القطاع الحيوي الآخر، بعد سلسلة اعتداءات جهادية أسفرت عن 72 قتيلاً بينهم 59 سائحًا أجنبيًا. كذلك، يتوقع أن يبلغ النمو في 2017 نسبة 2.3% بعد سنوات من الجمود، بفضل قطاعات الزراعة والفوسفات والسياحة، بحسب صندوق النقد الدولي الذي أوفد بعثة إلى البلاد الصيف الماضي.