مصر وأميركا تبحثان زيادة الاستثمارات بين البلدين

التقت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي في مصر، سحر نصر، وفدًا أميركيًا برئاسة ريتشارد ألبرت، نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي، لبحث زيادة التعاون الثنائي والاستثمارات بين البلدين.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الاستثمار، فإن نصر استعرضت إنجازات برنامج الإصلاح الاقتصادي، مشيرة الى الإصلاحات والإجراءات التي تم اتخاذها لتحسين بيئة الاستثمار، وجذب المستثمرين، والتي تقوم بشكل رئيس على الإصلاحات التشريعية.

من جانبه، أكد ريتشارد ألبرت، أن الهدف من الزيارة هو التأكيد على دعم الولايات المتحدة مصر لتحقيق النمو الاقتصادي المرجو، مشيرًا إلى «الجوانب الإيجابية للعلاقات المصرية - الأميركية، كالتعاون الثنائي القائم في المجالات المختلفة، آخره توقيع 8 اتفاقات بين مصر والوكالة الأميركية للتنمية الدولية في سبتمبر الماضي، في قطاعات مياه الشرب والصرف الصحي، والتعليم العالي والأساسي، والعلوم والتكنولوجيا، والاستثمار، والزراعة، والصحة، بقيمة ١٢١.٦ مليون دولار».

وأشاد المسؤول الأميركي بـ«التجربة المصرية في الإصلاحات الاقتصادية، وتحسين مناخ الأعمال والاستثمارات، مما يدفع عددًا كبيرًا من الشركات والمستثمرين الأميركيين للتوسع في أنشطتهم في السوق المصرية».

وتطرق الاجتماع إلى استثمارات صندوق الأعمال المصري - الأميركي في مصر، والذي يستهدف دعم ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في مصر.

المزيد من بوابة الوسط